• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«فيتش» ترسم صورة قاتمة للاقتصاد التركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

واشنطن (أ ف ب)

خفضت وكالة فيتش توقعاتها لتصنيف تركيا الائتماني، مبدية مخاوف حيال الغموض الذي يخيم على الوضع السياسي بعد محاولة الانقلاب في منتصف يوليو.

وأفادت الوكالة في بيان أمس أن التوقعات لتصنيف الدين التركي المحدد حاليا بدرجة «بي بي بي سلبي» خفضت من مستقر إلى سلبي، ما يشير إلى احتمال تخفيض التصنيف في الأشهر المقبلة.

وأوضحت فيتش أن «الغموض السياسي سينعكس على أداء الاقتصاد وهو يطرح مخاطر على السياسة الاقتصادية».

وفي معزل عن محاولة الانقلاب، رأت الوكالة أن الظروف الأمنية تراجعت مع الاعتداءات الأخيرة التي وقعت في تركيا، وتسببت في سقوط العديد من الضحايا، محذرة من أن تسريح العديد من كبار المسؤولين العسكريين في أعقاب محاولة الانقلاب في 15 يوليو قد يطرح مشكلات في الحفاظ على الأمن.

ولفتت الوكالة إلى أن قطاع السياحة الذي يشكل 3% من إجمالي الناتج الداخلي، ويؤمن لتركيا 13% من عائداتها الخارجية، بات يعاني من الوضع. وتوقعت أن تشهد تركيا تباطؤا في النمو الاقتصادي بسبب انخفاض الاستثمارات، مشيرة كذلك إلى تراجع إمكانية تنفيذ إصلاحات بنيوية كبرى كان يمكن أن تبدل نمط النمو الاقتصادي التركي.

كما توقعت الوكالة أن يواجه البنك المركزي التركي ضغوطاً سياسية بشأن سياسته النقدية. وسيرتفع الدين الخارجي حسب توقعات فيتش من 35% من إجمالي الناتج الداخلي في نهاية 2015 إلى 39,3% في نهاية 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا