• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ارتفاع النفط وانخفاض الجنيه المصري يرفعان فاتورة الدعم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

القاهرة (الاتحاد)

يؤدي ارتفاع خام برنت دولاراً واحداً، وخفض سعر صرف الجنيه المصري 10 قروش، إلى ارتفاع قيمة الدعم الذي تتحمله الحكومة المصرية للمواد البترولية بنحو 2,8 مليار جنيه في الموازنة الجديدة التي بدأ العمل بها قبل شهر، حسب وزارة المالية.

وحسب بنود الموازنة المصرية، جرى احتساب تقديرات الموازنة للعام المالي 2016/‏‏2017 على أساس سعر بترول خام برنت عند 40 دولاراً للبرميل خلال العام 2017، ومن شأن ارتفاع متوسط سعر خام برنت خلال العام بدولار واحد، أن يؤدي إلى ارتفاع قيمة دعم المواد البترولية بنحو 1,9 مليار جنيه على جانب المصروفات، يقابله ارتفاع قيمة ما يؤول إلى الخزانة العامة للدولة من الهيئة المصرية للبترول نظير مبيعات المنتجات البترولية بنحو 400 مليون جنيه في جانب الإيرادات، الأمر الذي يعني أن صافي الأثر على الموازنة العامة للدولة سيكون ارتفاع العجز المالي بنحو 1,5 مليار جنيه.

وقدرت وزارة المالية قيمة العجز المالي في الموازنة للعام المالي الحالي بنحو 319 مليار جنيه، مقارنة مع 240 مليار جنيه في موازنة العام الماضي، وهو ما يدفعها إلى الاقتراض من الداخل والخارج لوضع حد للعجز المتفاقم.

وأوضحت الوزارة أن انخفاض متوسط سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار بنحو 10 قروش يؤدي إلى ارتفاع قيمة دعم المنتجات البترولية التي يجري استيرادها من الأسواق الخارجية بنحو 800 مليون جنيه على جانب المصروفات يقابله انخفاض قيمة ما يؤول للخزانة العامة للدولة من قبل الهيئة المصرية للبترول بنحو 300 مليون جنيه على جانب الإيرادات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا