• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

«العميد» ينجو من المفاجأة

النصر يتأهل بفوز «صعب» على الذيد 3-2

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

صبري علي (دبي) - تأهل النصر إلى نصف النهائي بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، وذلك بعد الفوز الصعب على الذيد 3 - 2 في اللقاء الذي شهده ستاد نادي الشارقة مساء أمس في دور الثمانية للبطولة، وذلك بعد أن نجح «العميد» في إبطال مفاجأة الذيد، الذي تقدم بهدف كوليبالي في الشوط الأول، ليرد «الأزرق» بثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق ليما من ضربة جزاء وإبراهيما توريه وطارق أحمد، ثم سجل عمر المنصوري هدف الذيد الثاني في الدقيقة 88.

بدأت المباراة وفق «السيناريو» المتوقع، بهجوم من النصر، ودفاع بكل الخطوط من الذيد، مع تضييق المساحات بشكل كبير على لاعبي «العميد»، وتشديد الرقابة على مفاتيح اللعب في كل أرجاء الملعب، ولكن وعلى عكس كل التوقعات، وفي الدقيقة 4 أخطأ حارس النصر يوسف الزعابي في استقبال كرة سهلة، استغلها بياري كوليبالي وأودع الكرة في المرمى الخالي من حارسه، وسط دهشة الجميع.

وبعد الهدف زادت الثقة في أداء لاعبي الذيد بدرجة كبيرة، وارتبك لاعبو النصر بشكل واضح، وزاد التسرع في التعامل مع المواقف، وهو الأمر الذي أهدر وقتاً طويلاً دون أي خطورة على مرمى علي راشد النعيمي حارس الذيد، خاصة أن امتلاك الكرة كان دائماً في وسط الملعب بسبب الكثافة العددية، التي تمنع وصول الكرة إلى مناطق الخطورة، وذلك في ظل تعامل دفاع الذيد مع الأمور بجدية أكبر من حال لاعبي النصر.

مع مرور الوقت، زاد تماسك الأداء لدفاعي والهجومي المتوازن في الذيد، وزاد البطء في إيقاع لعب النصر، رغم حاجة الفريق للسرعة بحثاً عن إدراك هدف التعادل، ولكن التنظيم الدفاعي والتحول من الدفاع إلى الهجوم في أداء الذيد جعل المهمة صعبة على لاعبي «العميد»، في ظل البطء الشديد وعدم القدرة على الاختراق، أو الوصول إلى حارس الذيد حتى الدقيقة 41 من ضربة رأس إبراهيما توريه، التي أنقذها علي النعيمي، هو ما أبقى الأمور على ما هي عليه لينتهي الشوط الأول بتقدم الذيد 1 - صفر.

في بداية الشوط الثاني خرج علي حسين لاعب الوسط، ولعب حسن محمد كمهاجم ثانٍ بجوار توريه، وتحسن أداء النصر الهجومي، وفي الدقيقة 48 حصل حبيب الفردان على ضربة جزاء نتيجة العرقلة من عبدالله زارع الذي تعرض للطرد، ونجح خلالها ليما في إدراك التعادل في الدقيقة 49، وزاد بعدها الضغط «الأزرق»، وأسفر ذلك عن الهدف الثاني في الدقيقة 54 عن طريق إبراهيما توريه من عرضية بريت هولمان.

فقد الذيد ميزة قوة الدفاع بعد الهدف الثاني، وظهر تأثره بالطرد واللعب بعشرة لاعبين، خاصة مع نشاط لاعبي النصر وسرعة الأداء، وهو ما أسفر عن امتلاك للكرة هجمات متتالية، أبرزها التي أهدرها حسن محمد أمام المرمى في الدقيقة 72، وكرة حبيب الفردان التي ردها القائم الأيمن في الدقيقة 85، ولكن طارق أحمد نجح في تسجيل الهدف الثالث للنصر في الدقيقة 86، وسجل عمر المنصوري هدف الذيد الثاني في الدقيقة 88 بتسديدة قوية، لينتهي اللقاء بفوز «العميد» 3-2.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا