• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت.. العربي يستقبل القادسية في إياب نصف نهائي كأس الأمير

«العميد» يواجه الجهراء بأفضلية ثلاثية الذهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

يحل القادسية حامل اللقب في الموسمين الماضيين ضيفاً على العربي، والكويت ضيفاً على الجهراء اليوم في جولة الإياب من الدور نصف النهائي لبطولة كأس أمير الكويت في كرة القدم، آخر بطولات الموسم. وكانت جولة الذهاب التي أقيمت أمس الأول وأسفرت عن تعادل القادسية مع ضيفه العربي صفر-صفر، وفوز الكويت على مضيفه الجهراء 3-صفر. أما النهائي فيجرى يوم الثلاثاء المقبل.

في المباراة الأولى، سيستفيد العربي من عاملي الأرض والجمهور، فضلاً عن الجرعة المعنوية التي اكتسبها ذهابا بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من انتزاع الفوز في عقر دار القادسية. وجاء الأداء متوازنا في الشوط الأول ذهاباً قبل أن يسيطر العربي على الشوط الثاني، حيث بدا القادسية منهكاً بعد موسم طويل.

القادسية بدأ مشواره من الدور ربع النهائي بموجب نظام البطولة، فتغلب على الفحيحيل 3-1 و1-صفر ذهابا وإيابا على التوالي، علما أنه توج بداية الأسبوع الماضي بلقب بطل الدوري للمرة السادسة عشرة، معادلاً الرقم القياسي الذي يوجد بحوزة العربي بالذات. ومعلوم أن الفريقين يتقاسمان الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب كأس الأمير (15 مرة لكل منهما).

وكان مدرب القادسية محمد إبراهيم أعلن أنه سيرحل بنهاية الموسم الراهن لأسباب صحية بعد أن حصد الفريق حتى الساعة كأس السوبر المحلية والدوري العام (الرديف) وكأس ولي العهد بفوزه على العربي بالذات 2-1 والدوري، ولم يتبق أمامه سوى كأس الأمير ليبسط سيطرته التامة على مقدرات كرة القدم المحلية. في المقابل، يبدو أن الموسم الراهن سيكون الأخير للمدرب البرتغالي جوزيه روماو مع العربي الذي أنهى الدوري في المركز الخامس، وهو بدأ مشواره في المسابقة من الدور ربع النهائي حيث تغلب على الصليبخات 1-صفر و2-1.

وفي المباراة الثانية، يبدو الكويت متأهلاً إلى النهائي على خلفية فوزه على الجهراء 3-صفر ذهابا خارج ملعبه. وكان «العميد» قطع ثلاثة أرباع الطريق بثلاثية التونسي عصام جمعة (هدفان) والإيراني جواد نيكونام. يدرك الكويت أن كأس الأمير تمثل خشبة الخلاص المتبقية له محلياً، لإنقاذ موسمه بعد فشله في الاحتفاظ بلقبه بطلاً للدوري الذي أنهاه وصيفاً. وعين الكويت عبدالعزيز حمادة مدرباً له خلفا للروماني يوين مارين، فقاد الفريق إلى الفوز على السالمية 2-1 في أولى خطواته ضمن البطولة ابتداء من إياب ربع النهائي بعد أن فاز أيضاً في جولة الذهاب 1-صفر، كما هزم الجهراء في ذهاب نصف النهائي. يذكر أن الكويت توج بكأس الأمير في 9 مناسبات آخرها عام 2009. أما الجهراء الذي لم يسبق له التتويج باللقب، فقد أنهى الدوري في المركز الثالث وأعفى من المراحل التمهيدية الثلاث ودخل البطولة ابتداء من ربع النهائي. (الكويت - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا