• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استعادات

السويدي.. حراثة في السَّديم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 أبريل 2015

إبراهيم الملا

مقاطع من

رواية الديزل

ثاني السويدي

إنه في صبيحة أحد الأيام، في مطلع شوال، زف إلى والدي خبر ولادتي، كان عائداً في ثيابه المحترقة بالبحر... كان ثوب الصياد الجميل يعبر عن فرحته، أخذ والدي يتدحرج ويصرخ بصوت عال: إن القدم الحافية هي التي يعطيها الله كل شيء تتمناه.

***

ها هي الشمس تحمل قوالب النهار، وتخفيها تحت إبطها الأحمر، وصلا لحظتها إلى منطقة اصفّر النخيل فيها، وتحولت يبوسة النبع إلى تراب مجمّد، صرنا نزحف فوقه كي نصل خاتمة النهار بأطرافنا، ونلتقي بكل من ولد حركة للتقوّس، وشالا أسمر يظلّل الليل، لكنه طالما يحاول ألا يوقظه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف