• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تعمل على خطين : الكادر البشري والشق التقني

«تنظيم الاتصالات»: 6 معايير وطنية وعالمية في مواجهة الحالات الطارئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعكف الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الدولة حالياً على تكثيف جهود كوادرها البشرية والتقنية للتأكد من جاهزية قطاع الاتصالات الوطني في مواجهة الحالات الطارئة، فيما اعتمدت الهيئة 6 معايير رئيسة لضمان استمرارية عمل قطاع الاتصالات خلال حالات الكوارث والأزمات.

وكشفت الهيئة لـ«الاتحاد» أن الهيئة استعانت بعدد من أفضل الممارسات الدولية والمحلية المتعارف عليها، والتي من خلالها يستطيع القطاع رفع معدل جاهزيته لتخطي الأزمات والكوارث المحتملة، ومن أهمها قانون الاتصالات الوطني المعروف بـ«مرسوم بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2003 وتعديلاته بشأن تنظيم قطاع الاتصالات» وإصدار تعليمات خاصة باستمرارية أعمال قطاع الاتصالات، إلى جانب العمل بمعيار استمرارية الأعمال الصادر من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وأضافت الهيئة في ردها على «الاتحاد» أنها تطبق في الوقت الراهن معيار نظم إدارة أمن المعلومات، إلى جانب الإطار العام للاستجابة الوطنية الصادر عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، فضلاً عن اعتماد خطة الإعلام والتواصل الجماهيري خلال الأزمات والطوارئ في قطاع الاتصالات.

وحول نوعية الجهود الوطنية التي يتم تنفيذها على المستويين البشري والتقني لضمان استمرارية عمل قطاع الاتصالات ، أفادت الهيئة أن تلك الجهود تمضي في اتجاهين رئيسين هما الكادر البشري الوطني من خلال إعداد كوادر مدربة مؤهلة مطلعة على طرق العمل وكيفية التصرف السليم في حالات الطوارئ، إضافة إلى الجانب التقني عبر العمل مع المرخص لهم بشكل دائم لاستدامة شبكات الاتصالات في جميع الحالات وتجنب وجود نقاط لفشل وتعطل الشبكة وإجراء اختبارات دورية.

وأوضحت الهيئة: «تعد إجراءات الدولة متوافقة مع أحدث المخرجات والتجارب العالمية في مجال ضمان استمرارية الاتصالات في أوقات الأزمات، حيث تخصص الهيئة 70% من قدرة وعمل قطاع الاتصالات للتجهيز للحالات الطارئة، و30% للعمل اليومي وفقاً للمعيار العالمي المتبع، مؤكدة أن نسبة الـ70% المخصصة لعمل القطاع للتجهيز للحالات الطارئة عبارة عن معدات تقنية وكوادر بشرية واستثمارات مادية، فضلاً عن تخصيص موارد ومقدرات مخصصة لحالات الطوارئ، مع إمكانية إعادة تخصيص موارد في الشبكات لتخدم فئات إضافية أثناء الطوارئ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا