• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

الإمارات في رمضان.. طيبة وبساطة يلفها ثوب الحداثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مايو 2018

وام

طيبة أهل الإمارات وكرمهم وبساطتهم تجعلك مطمئنا عند زيارتها على مدار العام أما زيارتها في رمضان تعد فرصة حقيقية لتتعرف على وجهة سياحية فريدة من نوعها خلال هذا الشهر الفضيل حيث تجد أهلها شعب مضياف يختلف عن شعوب كثيرة بفضل أخلاقهم الطيبة وسماحتهم وتواضعهم.

وتجتمع على أرض دولة الإمارات أعراق وجنسيات مختلفة لذا كان من الطبيعي أن يتم التأسيس لثقافة تسامح ومحبة وقبول للآخر وتلك مفاهيم تعمل الحكومة على ترسيخها حيث تعيش الدولة أجواء خاصة مع قدوم الشهر الفضيل وما يتخلل لياليه من روحانيات وأنشطة دينية مكثفة على الصعيدين الرسمي والشعبي.

ويصل الكرم العربي الإماراتي في رمضان ذروته حيث تكون المجالس مفتوحة خصوصا للزائرين إذا كانوا من عابري سبيل أو غيرهم فالناس تجتمع خلال الشهر الكريم وتزول الضغائن والأحقاد من القلوب.

وتعد الإمارات واحدة من الدول التي تستحق الزيارة خلال شهر رمضان بمزجها بين العديد من الأمور العصرية والتقليدية للاحتفال بهذا الشهر بعد أن يطل هلاله.

وبعد قضاء يوم صيام وانطلاق أصوات مدفع الإفطار كتقليد لا يزال موجودا في العديد من الأماكن تفوح المنازل والطرقات بالمأكولات خاصة الشعبية منها مثل الهريس والثريد واللقيمات وغيرها ومن عادة أغلب الإماراتيين أن يبدأوا الإفطار بتناول التمر مع القهوة ويتممون إفطارهم بعد أداء صلاة المغرب وتبقى هذه العادة هي السمة التي يتميز بها الإماراتيون.

كما يجد الزائرون والمقيمون تنوعا كبيرا من المأكولات في المطاعم المختلفة التي تقدم المأكولات العربية والعالمية خصوصا أن الجاليات تتنافس في تقديم أروع ما لديها من أطعمة تقليدية وهو ما يجعل رمضان في الإمارات تجربة مذهلة بين التنوع المثير للشعوب الإسلامية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا