• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشارقة يفقد نقطتين غاليتين في سباق «الحلم الآسيوي»

«الملك» يودع الشعب في «الديربي» على «مائدة فقيرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

أسامة أحمد (الشارقة)

ودع «الملك» فريق «الكوماندوز» في آخر «ديربيات الإمارة الباسمة»، في دوري الخليج العربي لكرة القدم، بمباراة فقيرة، خيبت التوقعات، ولم تشهد المباراة، سوى هدفي أحمد جمعة «الشعب» وأحمد خميس «الشارقة»، حيث كانت كل المعطيات تؤكد أن الشارقة سوف يحقق الفوز قياساً للفارق بين مستوى الفريقين، ليخسر نقطتين في سباق الوجود مع «الأربعة الكبار» أفقدته فرصة إنعاش أمله للمشاركة في النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا، مما كان له المرود السلبي على المستوى الفني العام لـ «الديربي» الذي جاء دون لون وطعم ورائحة.

من ناحيته، أعرب الهولندي بتروفيتش مدرب الشعب عن سعادته بالمستوى الذي ظهر به فريقه في مباراتي دبي والشارقة، مما انعكس إيجاباً على الأداء، مشيراً إلى أن «الكوماندوز» بدأ المباراة بشكل أكثر من جيد، حيث سنحت للفريق أكثر من فرصة للتسجيل ترجمها أحمد جمعة بهدف التقدم، والذي ألهب حماس اللاعبين في مثل هذه «الديربيات» التي لا تعترف بالتكهنات المسبقة، قياساً بالظروف التي يمر بها الشعب، ووضعيته في جدول الترتيب، بعكس المنافس الذي حقق نتائج إيجابية هذا الموسم.

وقال: إن الشعب لعب مباراة جيدة أمام الشارقة الذي يعد أحد أفضل 4 فرق في دوري الخليج العربي من الناحية البدنية، وأن فريقه قدم كل ما عنده، ولم يقصر اللاعبون في أداء المهام المطلوبة منهم.

وأشار بتروفيتش إلى أن مشكلة الشعب الوحيدة في المباراة تمثلت في إهدار الفرص التي تهيأت للاعبين، من ميشيل وميزا بصورة لا تصدق، معرباً في الوقت نفسه عن رضائه التام على الأداء بشكل عام، مثمناً الجهد الكبير الذي بذله المهاجم ميشيل، الذي قاتل طوال المباراة. وقال بتروفيتش: إن المدافع كاظم علي لعب مباراة جيدة، رغم غيابه عن الملاعب لمدة 3 أشهر، بسبب الإصابة التي حرمت الفريق من جهوده، إضافة إلى أحمد جمعة الذي استعاد 80% من مستواه وجاهزيته، وأن اللاعب عندما تم التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية، كان جاهزاً للعب بنسبة 10% فقط، لكن أداءه تطور بشكل كبير ولافت، خاصة في المباريات الأخيرة، حيث كان محل الإشادة على مستواه الذي قدمه.

وقال: إن فرصة فريقه كانت مواتية لتحقيق الفوز، في ظل النقص العددي الذي لعب به المنافس، بعد طرده لاعبه الكوري جنوبي كيم يونج، وأن الشعب استقبل هدفاً غير احترافي، ولم يستثمر الفرص التي تهيأت له لتحقيق ما سعى إليه. وأشاد مدرب الشعب باللاعبين الصاعدين الذين يمثلون مستقبل الكرة الشعباوية، أمثال حميد عبد الله صالح وراشد غانم الهاجري وأحمد سيف الزري، وأنه سوف يضع النقاط على الحروف حول الأسباب الحقيقية التي كانت وراء هبوط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى في الوقت المناسب، وسوف يكون في إجازة لمدة شهرين على الأقل مع أسرته في بلاده، ومن ثم دراسة أي عرض يتلقاه من أوروبا أو الخليج، خلال الفترة المقبلة، من أجل تحديد محطته التدريبية الجديدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا