• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

«مليونيرات التسول» في قبضة شرطة الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

أحمد مرسي

كشفت القيادة العامة لشرطة الشارقة عن ضبط متسولين تمكنوا من جمع أموال طائلة، بلغت أكثر من مليون درهم، مستغلين تعاطف الناس معهم.

وأكد الملازم أول محمد ناصر العوضي، خلال محاضرة ألقاها حول «ظاهرة التسول.. وحماية المجتمع منها»، في النادي الثقافي العربي بالشارقة مساء الخميس، أن من بين الحالات التي تم الكشف عنها خلال الفترات الماضية، وسجلت في محاضر القيادة، وتعتبر حالات غريبة، ضبط متسول وبتفتيش شقة كان يقطنها في منطقة التعاون، وجد بحوزته أكثر من مليون درهم كان جمعها على فترات.

وأوضح، أن المتسول في العقد الخامس وهو من إحدى الجنسيات العربية، وكان يتنقل بين إمارات الدولة بصورة مستمرة لكي لا يفتضح أمره، كما أنه كان يتردد على البلاد بصورة مستمرة في شكل زيارات، وقد أحيل للجهات المختصة للتحقيق معه بعد مصادرة أمواله.

وأضاف، أن من بين القضايا التي ضبطتها الفرق الأمنية المعنية بالتسول، والعمالة غير القانونية المخالفة للأنظمة واللوائح والقوانين داخل الدولة، قضية تتعلق بـ«شبكة» تتكون من 20 شخصاً، من جنسيات آسيوية، كانوا يعملون بجانب أحد المراكز التجارية بالشارقة، ويقومون بغسل السيارات، وأن هناك شخصاً يديرهم، وعند ضبطهم والقبض عليهم تبين أن دخلهم الشهري يفوق المليون و200 ألف درهم.

وتابع العوضي، خلال المحاضرة التي قدمها، محمد إدريس وحضرها عدد من الأسر والطلاب من صغار العمر، أن من بين المواقف، التي تظل في ذاكرة الأشخاص ممن يضبطون هؤلاء المتسولين، ضبط أحد الأشخاص قادماً إلى الدولة بتأشيرة زيارة، وعند ضبطه أكد أنها المرة الثانية التي يأتي فيها للبلاد وأنه في المرة السابقة قام بجمع أموال، واشترى بها متجراً في البلاد، وقد حضر للإمارات قبل شهر رمضان من بلاده ليجمع مبلغاً يكمل به مشروعه، وأنه كان ينوي الاكتفاء بذلك وعدم تكرار فعلته!.

وأفاد أن الكثير من الحالات التي تم ضبطها وجدت بحوزة أصحابها أموال كثيرة، ومن خلال التحقيق معهم تبين أنهم قد يتحصلون على مبالغ تفوق مائة ألف درهم شهرياً وأنهم يلجؤون لطرق غير مشروعه لتحويل أموالهم لبلدانهم، وهو ما يعتبر مخالفاً للقانون ويؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد فيما يتعلق بالإجراءات المتعلقة بهذا الأمر.

«طالع عدد الاتحاد غداً»

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا