• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

متدربو ورشة «أقنعة الممثل» يبدعون في تشخيص «دب» تشيخوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

اختتمت مساء أمس الأول الورشة المسرحية الموسومة «أقنعة» والتي أشرف عليها استاذ تقنيات الأداء التمثيلي في المعهد العالي للمسرح بتونس معز المرابط بمشاركة 15 متدرباً وذلك بحضور أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وعدد من المسرحيين والمهتمين.

وفي مستهل حفل الختام تحدث مشرفها معز المرابط إلى الحضور وتطرق إلى التدريبات التي تضمنتها الورشة التي كانت انطلقت في العشرين من إبريل الماضي وقال أنه حاول تمليك المتدربين، ومعظمهم من الهواة، طرائق الأداء التمثيلي فثمة تقنيات أدائية رسخها جيرزي جرتوفسكي 1933 ـ 1999 عبر منهجه الذي عرف بـ «المسرح الفقير» وكذلك هناك الأسلوبية الأدائية التي نظّر لها فيسوفولد مايرهولد (1874 ـ 1940) وفي مرحلة ثالثة اشتغلت الورشة على تنويعة من التقنيات التمثيلية متعددة المصادر.

ومسرحية «الدب» التي كتبها تشيخوف في 1888 وجرى تقديمها كثيرا في المسارح العربية، تحكي قصة أرملة تملكها الحزن على رحيل زوجها وجلست دائما تقرأ في صورته المعلقة ذكرياتهما وتستعيد أيامها معه التي مضت بلا رجعة فيما يحاول خادمها الوفي إخراجها من حالة السواد التي تغطيها وبينما هما كذلك في يوم ما يدخل عليهما تاجر كئيب المنظر ويدعي أن الزوج الراحل كان استدان منه مالًا؛ وحين ترد الزوجة الحزينة إنها لا تقدر أن تسدد المال يصعد التاجر من حدته ويلح على أن يستلم ماله. ويتفاقم الأمر بين السيدة والتاجر إلى أن تطلب منه مبارزتها بالمسدس، فيما هما على نزاعهما المشهود من طرف الخادم الوفي يندهش التاجر الفظ لشجاعة الأرملة وصلابتها ويبدأ في النظر إليها بعين الإعجاب ثم الحب والوله. وينتهي العرض بمشهد رومانسي.

وعلى رغم بساطة النص إلا أن الحالة التعبيرية العالية التي تجلت في أداء الممثلين الثلاثة أغنت تجربة العرض بما قدمته من حركات وإشارات وإيماءات.

(الشارقة ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا