• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في حفل أقيم بمقر المنظمة الدولية بباريس

جائزة اليونيسكو - الشارقة للثقافة العربية تتوج الفائزين بالنسخة الثانية عشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

كرمت جائزة اليونيسكو - الشارقة للثقافة العربية خلال احتفال أقيم مساء أمس الأول في مقر المنظمة الدولية في العاصمة الفرنسية باريس، الفائزين بجوائز نسختها الثانية عشرة، وهما الكاتب والناشر القدير فاروق مردم بيك من فرنسا، والمؤسسة العربية للصورة من لبنان.

وتم تسليم الجوائز للفائزين بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة لمشروع ثقافة بلا حدود، وسعادة إرينا بوكوفا، المديرة العامة لـ«اليونيسكو»، وسعادة محمد مير عبد الله الرئيسي، سفير دولة الإمارات لدى فرنسا، وسعادة عبدالله علي مصبح النعيمي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى «اليونيسكو»، وسعادة عبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وفرانسيسكو بندارين، مساعد رئيس منظمة اليونيسكو لقطاع الثقافة، وعدد من الشخصيات الرسمية.

وأكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي في الكلمة الافتتاحية التي ألقتها خلال الحفل، أن اللغة من أهم أدوات توصيل الثقافة والحضارة للآخرين، ولذلك لا بد أن نهتم بها وبتعلمها والحفاظ عليها، وأنه يجب ألا نحكم على الآخرين وثقافتهم بمعايير الخطأ والصواب، لأنه لا يوجد هناك الخطأ أو الصواب في ثقافة شعبٍ ما.

ودعت إلى عدم إطلاق أحكام مسبقة على ثقافات وحضارات أخرى فقط لأننا نشعر بأنها لا تمثلنا أو لا تَشبهنا، وأن لا ننظر إلى الآخرين من زاوية «نحن في مواجهة الآخر»، انطلاقاً من مبدأ أن ثقافتنا وحضارتنا ولغتنا هي الأصح.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: «أعتقد أن كل الثقافات تمثل الجوهر الحقيقي لمجموعة مُعينة من الناس، وكل ثقافة تنبع من روح وقلب هذه المجموعة وجغرافيتها وتاريخها. ويجب علينا كبشر أن نوسع آفاقنا ونحترم الثقافات الأخرى ونتبادل المعرفة في ما بيننا».

وأضافت الشيخة بدور: «نحن اليوم أكثر تقارباً من أي وقت مضى بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، لكننا أكثر انقساماً على المستوى الثقافي، حيث نتعرض كل لحظة لِكَمٍّ هائل من المعلومات حول ثقافات بعضنا البعض ولكنها خارج السياق في معظم الأحيان، ما يسهم في وجود مفاهيم نمطية غير صحيحة عن بعضنا البعض، وإن ما نشهده اليوم مقلق ويدعونا إلى اليقظة والتنبه، إذا كنا فعلاً حريصين على ثقافتنا وأصالتنا، فنحن مدعوون اليوم إلى الاستمرار في مساعدة بعضنا البعض وتحقيق التقارب والتفاهم الفعلي بيننا والعالم من خلال فعاليات مماثلة تحثنا على احترام وتقدير الآخر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا