• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

16 مؤسسة في ركن النشر الرقمي في «أبوظبي للكتاب»

واقع الكتاب الإلكتروني العربي ينفتح على إشكالية الحداثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

رضاب نهار (أبوظبي)

يشكل الكتاب الإلكتروني بوصفه دخيلاً جديداً على الثقافة العربية، إشكاليةً حقيقية، ألقت بظلالها على الدورة الرابعة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث تشابكت عناصرها واختلطت على القراء إيجابياتها وسلبياتها.

في «ركن النشر الرقمي»، هناك حوالي 16 ناشراً إلكترونياً يعملون ضمن مجال الكتاب الإلكتروني والتسويق عبر الإنترنت. إلا أن عدداً كبيراً من دور النشر التي تعرض نتاجاتها الثقافية والعلمية المتنوعة على شكل كتب ورقية مطبوعة في المعرض، تملك المحتوى ذاته إلكترونياً.

وتقول غيدا براج، مسؤولة التسويق في مؤسسة «نيل وفرات» في بيروت ومصر وهي اليوم أكبر مكتبة عربية على الإنترنت، إن الإقبال على النشر الإلكتروني في المعرض يزداد عاماً بعد عام، وترتبط الزيادة بنسبة انتشاره إعلامياً واجتماعياً، بالإضافة إلى أنه صار من النادر ألا يمتلك الزوار أجهزة الاتصال الذكية التي يتم تحميل الكتب الإلكترونية عليها.

وتضيف: «يأتي زوار المعرض إلى جناحنا منجذبين إلى المكتبة، والتي تضم 5000 كتاب إلكتروني باللغة العربية. فنقوم بشرح آلية التنزيل والتحميل».

أما السيد إسلام عبد الوهاب من interface فيبدي اهتمام مؤسسته بالناشرين أكثر من الزوار، لأنهم يوفرون خدمة البوابة الإلكترونية لأي ناشر على الأجهزة المحمولة، حتى أنهم قاموا بتصميم التطبيق الرسمي للمعرض وتحميله. ويقول: «جميع الزوار تقريباً لديهم الفضول للتعرف على ما نفعله هنا في ركن النشر الرقمي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا