• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ندوة تكشف عن المعايير النقدية في المراحل التاريخية للجائزة

ايسبمارك: السياسة بعيدة عن نوبل.. ولكن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

جهاد هديب (أبوظبي)

نفى عضو أكاديمية نوبل الشاعر السويدي المعروف كييل ايسبمارك، مساء أمس الأول، أن يكون لمنح الجائزة أية أسباب غير أدبية، وتحديداً سياسية، تحكم توجهات لجنة الاختيار في أعرق الجوائز الأدبية العالمية (نوبل للآداب)، مؤكداً أنها تُمنح لتجربة الكاتب عن مجمل أعماله وليس عن عمل واحد.

جاء ذلك في الندوة الحوارية «نوبل - جائزة وراء الكواليس»، التي عقدت ضمن البرنامج الثقافي لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب في «ملتقى الحوار» رداً على سؤال حول التداخلات السياسية في منح الجائزة وتقييمها، وأضاف: «إذا حدث وأخذ أحد المحكمين في اللجنة هذه الاعتبارات للظروف السياسية المحيطة بهذا الكاتب أو ذاك فإن الجميع سوف ينظرون إليه بغضب؛ لأننا لا نتصرف هكذا».

وفي سياق متصل بالاعتبارات والتداخلات السياسية وتأثيرها على المعايير الإبداعية التي تحكم «سياسة المنح»، قال ايسبمارك: «إن تاريخ الجائزة هو تاريخ المعايير الأدبية، إذ سابقاً كانت هذه المعايير مثالية وقديمة مثلما حدث مع الروسي تولستوي حين أراد المحكمون التعامل مع الرواد وبشكل أساسي في الحقول العلمية، ما أدى إلى ألا يحصل عليها كاتب من طراز الفرنسي بول فاليري لأنه صعب القراءة، في حين ظل الألماني هيرمان هيسه مفضلاً لدى المحكمين الشبان في الأكاديمية، إذ كان أدبه قريباً من الفوضويين، واستطاع أن يعبر في رواياته عن صورة الفرد النخبوي على نحو أكثر حداثة».

قواعد المنح

ودعا المتحدث إلى تأمل مجموعة من الحالات الأخرى من طراز الفرنسي أندريه جيد الذي «كان من المستحيل عليه أن ينالها، لأنه مثلي الجنس - على جثتي ولن يأخذها، قال أحد المحكمين آنذاك - وكذلك تي. أس. إليوت، ووليم فولكنر الذي كان واحدا من أهم اكتشافات الجائزة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا