• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تونس: اتجاه للبقاء على وزراء الداخلية والدفاع والخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

تونس (وكالات)

كشفت مصادر تونسية، أمس، أن رئيس الوزراء التونسي المكلف يوسف الشاهد، قرر الإبقاء على وزراء الدفاع والخارجية والداخلية في الحكومة الجديدة، بينما يعتزم تعيين مروان العباسي المسؤول بالبنك الدولي وزيراً للمالية. واقترب رئيس الوزراء المكلف من إنهاء مفاوضات تشكيل حكومته التي شملت مشاورات مع مستقلين وعدد من الأحزاب السياسية، من بينها نداء تونس وحزب النهضة. وتوقع الشاهد الإعلان قريباً عن حكومته الجديدة، حيث أشار أمس إلى قرب انتهاء المشاورات السياسية. وقال للصحفيين أمس، إن المشاورات تشهد تقدماً مع الأحزاب السياسية، وسيتم الإعلان قريباً عن تشكيل الحكومة. واستبعد الشاهد التقليص في عدد الحقائب الوزارية عبر دمج عدد من الوزارات، مشيراً إلى أن هذه الخطة غير مطروحة، إلا في حال أتاحت نجاعة أكبر على العمل الحكومي في مرحلة لاحقة. وأوضح «نريد أن يبدأ الوزراء بشكل مباشر عملهم لحل المشاكل المرتبطة بالقطاعات. دمج الوزارات أو فصلها سيحتاج إلى فترة أطول». ويدور النقاش بين الشاهد والأحزاب بشأن توزيع الحقائب الوزارية ومصير الوزارات السيادية، وهي الدفاع والداخلية والخارجية والعدل.

وتضغط أحزاب، ومن بينها حركة النهضة، وهى الكتلة الأولى في البرلمان بعد انشقاقات حزب الأغلبية نداء تونس، من أجل تحييد وزارات السيادة والإبقاء على وزراء الدفاع والداخلية الحاليين. وكان الشاهد بدأ مشاوراته لتشكيل حكومة وحدة وطنية فور تكليفه في الثالث من الشهر الجاري من قبل الرئيس الباجي قايد السبسي بعد أن كان البرلمان سحب الثقة من حكومة الحبيب الصيد الحالية. ويتوقع أن يكشف الوزير المكلف عن حكومته الأسبوع المقبل. وستكون مهمتها الرئيسة القيام بإصلاحات واسعة، وإنعاش الاقتصاد. وحدد الوزير المكلف خمس أولويات أساسية لحكومته، وهي كسب المعركة ضد الإرهاب، والحرب على الفساد، ودفع نسق النمو، والمحافظة على التوازنات المالية، ومعالجة ملف النظافة والبيئة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا