• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

إحباط آمال «باركليز» بإغلاق قضية الاستثمارات القطرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مايو 2018

لندن (رويترز)

أعلن بنك «باركليز» أمس أن محكمة بريطانية أسقطت اتهامات وجهها مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة إليه بشأن زيادة رأسماله في نوفمبر 2008، من خلال قرض قيمته ثلاثة مليارات دولار قدمه إلى قطر يرتبط باستثمارها في البنك، الأمر الذي ساعده في نهاية المطاف على تجنب عملية إنقاذ حكومية إبان الأزمة المالية العالمية على وجه مخالف لمنافسيه «لويدز» و«رويال بنك أوف سكوتلند».

لكن مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة أحبط آمال «باركليز» بتعليق خطر فرض عقوبات نظامية على أنشطته للعمليات بسبب القضية في الوقت الحالي عبر تأكيده أنه ليس مستعداً بعد لإغلاق ملف القضية، إذ قال متحدث باسم المكتب: «سنسعى على الأرجح لإعادة توجيه الاتهامات من خلال تقديم طلب للمحكمة العليا».

وسيزيل إسقاط التهم بحق باركليز ووحدته التابعة للعمليات أكبر مصدر إزعاج قانوني متبقٍ يواجه البنك بشأن سلوكه إبان الأزمة المالية العالمية. ولم يوجه إلى قطر، اتهام بارتكاب مخالفات. لكن يحظر على الشركات العامة في بريطانيا إقراض أموال لشراء أسهمها، وهو ما يعرف «بالمساعدة المالية».

وعلى نحو منفصل، يواجه أربعة مصرفيين سابقين في باركليز تهمة التآمر لارتكاب جريمة احتيال من خلال التمثيل الزائف حين تفاوضوا على ضخ رأسمال في البنك من قطر، وهي المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ في يناير المقبل. وقال «باركليز»: «إن إسقاط التهم ضده لا يجب أن يُؤخذ على أن له صلة بما إذا كان أشخاص آخرون ارتكبوا جريمة جنائية».