• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سعياً إلى أرقى مستويات الحياة والبيئة السكنية

بلدية أبوظبي: مسارات للمشي والدراجات الهوائية في مدن خليفة وشخبوط ومحمد بن زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

تشكل مسارات المشي وممرات الدراجات الهوائية التي انتهت من تنفيذها بلدية مدينة أبوظبي داخل جزيرة أبوظبي، وبعض المدن الجديدة، متنفساً لممارسي رياضة المشي والجري والتريض ممن يجدون فيها بيئة آمنة وصحية لممارسة هواياتهم الرياضية، على الرغم من الارتفاع الذي تشهده درجات الحرارة خلال الفترة الحالية من العام.

وتهدف بلدية مدينة أبوظبي، من خلال تنفيذ مشروع مسارات الجري والدراجات الهوائية إلى تحقيق التنمية المستدامة المنشودة، وتعزيز معايير وجودة الحياة في إمارة أبوظبي، وفقا لخطة أبوظبي 2030 والتي تستهدف من ضمن محاورها توفير أرقى مستويات الحياة والبيئة السكنية والمرافق الترفيهية التي تحقق تطلعات المجتمع وتلبي احتياجاتهم.

ووفقاً لإحصائيات البلدية، تضم مدينة أبوظبي حاليا 8440 متراً طوليا من مسارات الجري، في حين تبلغ أطوال مسارات الدراجات الهوائية القائمة حاليا 17340 متراً طولياً.

وأنجزت البلدية خلال النصف الأول من العام الحالي ممشى للجري على كورنيش أبوظبي بامتداد وصل إلى 4.2 كيلو متر، وضم مسارين أحدهما بعرض 1.6 متر، وهو مخصص للجري، والثاني بعرض 1.8 متر، وخصص للمشاة، مشيرة إلى

أن مشروع إنشاء الممرات المخصصة للمشاة ورياضات الجري وهواة الدراجات الهوائية يتم باستخدام أحدث التقنيات والمواد التي تساعد على امتصاص التأثير المعاكس على العمود الفقري لممارسي رياضة الجري.

وشارفت البلدية على الانتهاء من تنفيذ مسارات للمشي والدراجات الهوائية في كل من مدينة خليفة، مدينة شخبوط، ومدينة محمد بن زايد بأطوال تتراوح ما بين 7 و18 كيلو مترا، علما أن عرض الممرات يصل إلى 4 أمتار مدمجة بين المشاة والدراجات الهوائية، منها 2.2 متر للدراجات، و1.8 متر للمشاة.

وتراعي بلدية أبوظبي المظهر الجمالي في الممرات ومسارات المشي حيث تنفذ أعمالاً تجميلية على جانب كافة الممرات، أما في حالة وجود رصيف للمشاة على حافة الطريق، فسيتم وضع لوحات إرشادية لتوجيه المشاة من بداية التقاط، بالإضافة إلى رصف كافة الأركان، وتوسعة مناطق عبور المشاة بمساحة كافية طبقاً لما ورد بدليل تصميم الطرق الحضرية، بحيث تسمح باستيعاب المشاة والدراجات عند التقاطعات.

ويشكل مشروع المماشي ومسارات الدراجات في أبوظبي وفي المدن الثلاث متنفساً مثالياً لممارسة الرياضات، ويعطي المشروع انعكاساً إيجابياً على مظهر المدن العام، إضافة إلى المناظر الجمالية والتشكيلات الهندسية المبتكرة التي تضفي مزيداً من التنوع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض