• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل ألماني بقصف من طائرة أميركية بلا طيار في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

ميونيخ (د ب أ)- ذكرت صحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية أن ألمانيا اعتنق الإسلام قتل خلال قصف بطائرة أميركية من دون طيار في منطقة الحدود الأفغانية-الباكستانية. وذكرت الصحيفة استناداً إلى رسالة فيديو لمتشددين ألمان أن الألماني باتريك كيه (27 عاماً) قتل في 16 فبراير عام 2012 بالقرب من بلدة مير علي الباكستانية. ولم يصدر حتى الآن تأكيد من مصدر رسمي في برلين لهذا التقرير.

ووفقاً لتقرير الصحيفة، اعتنق باتريك الإسلام عام 2001 في ألمانيا عندما كان يبلغ من العمر 16 عاماً، وسافر إلى المنطقة القبلية في وزيرستان الشمالية في باكستان عام 2011. وكان القصف يستهدف مقاتلين أوزبكيين، وأسفر عن مقتل عشرة أشخاص.

ووفقاً لتقرير الصحيفة، يعتبر باتريك أول ألماني معتنق الإسلام يقتل في قصف بطائرة أميركية من دون طيار، إلا أن هناك مواطنين ألمان آخرين قتلوا في مثل هذه الغارات، مثل بنيامين إي (20 عاماً) الذي قتل بالقرب من نفس البلدة في الرابع من أكتوبر عام 2010، والألماني من أصل تونسي سمير إتش الذي قتل أيضاً في وزيرستان في التاسع من مارس عام 2012، بحسب بيانات سابقة لمجلة «دير شبيجل».

وكان الادعاء العام الألماني يحقق في قضية بنيامين للاشتباه في جريمة حرب محتملة، إلا أنه لم يحرك دعوى لأن بنينامين لم يكن مدنياً، بل منتمياً لجماعة مسلحة منظمة.

من جهة أخرى، وصفت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين المهمة القتالية للقوات الألمانية في أفغانستان خلال الأعوام الماضية بـ«الحرب». وقالت فون دير لاين في تصريحات للقناة الأولى بالتليفزيون الألماني (إيه آر دي) أمس «كنا الدولة القائدة في شمال أفغانستان لسنوات طويلة وقاتلنا هناك أيضا. وهذا يوصف بحق بأنه حرب».

تجدر الإشارة إلى أن الساسة في ألمانيا كانوا يتجنبون لفترة طويلة وصف مهمة القوات الألمانية في أفغانستان بأنها حرب.

وكان أول من تطرق لهذا الوصف وزير الدفاع الأسبق كارل جوتنبرج، الذي قال عام 2010 إنه لا يمكن التحدث «باللغة الدارجة»عن حرب، بينما كان وزير الدفاع السابق توماس دي ميزير أكثر تحفظا ووصف مهمة القوات الألمانية في أفغانستان بأنها «مهمة مثل مهام الحرب»، في حين كان وصف وزير الخارجية السابق جيدو فيسترفيله الأمر بأنه «نزاع مسلح»، مستندا في ذلك إلى القانون الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الألمانية في أفغانستان ستنهي مهمتها القتالية رسميا بنهاية العام الجاري.

ولا تشارك القوات الألمانية فعليا في مهام قتالية في الوقت الحالي. ويتولى الجيش والشرطة في أفغانستان الآن مسؤولية الأمن بشكل كامل في منطقة اختصاص الجيش الألماني شمالي البلاد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا