• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جذبت الملايين من بقاع العالم

«مفاجآت السعادة» الاسم الآخر لـ «جنة الرفاهية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

أحمد النجار (دبي)

أكد زائرون خليجيون وسياح عرب وأجانب، قدموا خصيصاً لتمضية عطلاتهم وإجازاتهم السنوية في دبي، أنهم مددوا فترة مكوثهم لاكتشاف ما تحويه سلة مفاجآت صيف دبي الصاخب بعروضه الآسرة وفعالياته التي تتوهج يومياً بالفرح الساحر، ولا يزال يسابق عقارب الساعة في جذب أنظار الشعوب، ويواصل في أيامه الأخيرة التفنن في توزيع الدهشة مجاناً، وتصدير البهجة بالجملة، ويبث المرح العائلي.

هكذا هي دبي، وأطلق عليها المصور الفوتوغرافي النرويجي جوي كريستوف لقب «جنة الرفاهية»، خلال زيارته مركز ميركاتو، بينما كان يسجل اللقطات الاستعراضية لأحد عروض السيرك التي رصد خلالها ضحك الأطفال ووجوه عائلات مبتسمة وهم يتأملون بشغف ويراقبون المشهد بكل حماسة. ثم أدهش الحضور بحيازته ألبومات صور وبورتريهات تضمّ وجوهاً وتعبيرات وابتسامات لأكثر من 100 جنسية من العالم، «صيف السعادة في دبي».

تظاهرة الدهشة والفنتازيا

أما جيمس نيلسون القادم من بوركينا فاسو، فأوضح أنه طاف 40 دولة، لكنه أندهش بكمية الفعاليات التي شاهدها في دبي رغم أن تنقلاته كانت غير مقصودة بين مولات ومناطق جذب سياحية، واكتشف أن صيف دبي تظاهرة لم يشهد مثيلها بحرارة فعالياتها وحماسة عروضها في أوروبا.

«سمعت الكثير عن عالم مدهش لكنني لم أكن أتوقع أن أقصده شهراً كاملاً»، هكذا قال أبو رياض سعودي مع عائلته موضحاً: «كل عام نقضي الصيف في دبي، لكننا هذه المرة استمتعنا كثيراً بعالم مدهش فقد حظي بإجماع عائلي، بما يحويه من ألعاب للصغار والكبار، فضلاً عن تجارب تعليم الأطفال التزلج على الجليد والتقاط الصور مع الحيوانات الأليفة والديناصورات الصناعية، وسعدنا أكثر بتجربة مدينة الرعب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا