• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

مشاعر تتخبط بين العاطفة والخشية

شكوى الأمهات.. ابني يريد الخروج بمفرده

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

خروج الأطفال مع أصحابهم خلال الإجازات وعطل نهاية الأسبوع أمر يسعد الأهالي حتى لو تطلب منهم مشقة التوصيل والإشراف والانتظار، لكن أن يطلب هؤلاء ممن بلوغهم 11 - 12 سنة، الذهاب إلى «المول» بمفردهم للقاء بأصدقائهم ومشاهدة «الموفي» وتناول «البرغر» وما شابه، فهو ما ليس في حسبان الأهل. وعلى الرغم من أنهم قد يرفضون مرة واثنتين ويحاولون إقناع أبنائهم بأنهم ما زالوا صغاراً، لكن التهرب لن يطول وسرعان ما تأتي لحظة المواجهة.

مخاطر الطريق

عن صعوبة التعامل مع هذه المرحلة العمرية من سن أطفالها، تحدثت علياء الهاشمي (أم لـ 3 أولاد). وقالت إنه لم يخطر في بالها من قبل أن ابنها الكبير سينضج بسرعة ليقف أمامها ويطلب منها عدم الخروج معه إلى المركز التجاري. وبعدما اعتادت اصطحابه في رفقة أبناء عمه إلى مراكز الألعاب وردهة المطاعم والسينما، أصبح فجأة مستعداً لأن يتفرد بهذه الجولة. وشرحت أن قرار القبول لم يكن سهلاً واستغرق أشهراً طويلة بالتشاور مع أبيه. وبعد توجيهه بضرورة التصرف بوعي والاتصال بالبيت في حال حدوث أي طارئ، بدأ الأمر يهون».

وذكرت رغد حموي أن على الرغم من بلوغ ابنها الصغير 13 عاماً غير أنها لم تتقبل حتى اليوم فكرة خروجه بمفرده. وأوضحت أنها لا تخشى عليه من عدم القدرة على التصرف، وإنما من مخاطر الطريق وقطع الشارع. وهذا ما لم تشعر به مع أخته الأكبر لأنها كانت أكثر وعياً في مثل سنه. واعتبرت أن ليس من السهل أن تتخلى الأم فجأة عن مسؤوليتها في متابعة أمور أبنائها لحظة بلحظة ولو من بعد. والأمر ليس من باب الشك في تصرفاتهم وإنما بالنسبة لها من باب الحيطة على سلامتهم.

من جهته، ذكر محمد الحوسني أنه كولي أمر مطالب بحماية أبنائه وليس بقمعهم ومنعهم من بناء شخصيتهم. وهو بذلك على خلاف مع زوجته التي ترفض منحهم هامشاً أكبر من الحرية. إذ يحاول باستمرار إقناعها بأن الطفل سيأتي يوم ويكبر من دون استئذان، ولا بد من تقبل الوضع. وهو لا يجد مخرجاً من هذه القرارات إلا بمنحهم الثقة مع الدعاء لهم دائماً بحفظ الله ورعايته. مع التأكيد على تدريبهم أولاً على كيفية التصرف في المجتمع الخارجي من دون وجود راشد برفقتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا