• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

تواصل تنفيذ مشروع تتبع السلاحف الخضراء في الخليج العربي

«الإمارات للحياة الفطرية»: الانتهاء من إنشاء قاعدة بيانات «حوت بحر العرب» العام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مايو 2018

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلنت جمعية الإمارات للحياة الفطرية أنها مع نهاية العام الجاري ستنتهي من إنشاء قاعدة بيانات إلكترونية خاصة بشبكة «حوت بحر العرب»، والتي تسمح بجمع البيانات وتخزينها ومشاركتها.

وقالت ليلى مصطفى عبداللطيف، مديرعام جمعية الإمارات للحياة الفطرية: إن إنشاء الشبكة يأتي في إطار برنامج الجمعية لحماية الحياة البحرية إلى أن تصبح دولة الإمارات بحلول عام 2050، موطناً لأنظمة بيئية بحرية قادرة على الصمود عبر إجراءات عملية لحماية الحياة البحرية وتنوعها، لما فيه خير ورفاهية الأجيال القادمة.

وفي اليوم العالمي للتنوع البيولوجي الذي يصادف اليوم، أكدت عبد اللطيف أن جمعية الإمارات للحياة الفطرية تواصل مبادراتها البيئية المختلفة، بغرض تعزيز الفهم حول كل ما يُعنى بحماية الحياة البحرية والبرية، وذلك عن طريق الاطلاع أكثر على سلوك الأنواع، وجغرافيا الموائل الطبيعية.

وأشارت إلى أن النظام البيئي يعمل كسلسلة محكمة الحلقات تتفاعل فيها العناصر الحية من إنسان وحيوان مع الطبيعة بتنوعها وغناها، ونحرص من جانبنا على بذل أقصى الجهود مع شركائنا من الجهات الحكومية، وقطاع الأعمال، للحفاظ على التنوع البيولوجي الفريد لدولتنا الحبيبة، لكن تلك الجهود بحاجة لدعم مجتمعي قائم على المعرفة والوعي بأهمية تلك الثروة، وكيفية الحفاظ عليها، ولكل منا دور يجب أن يؤديه لنحيا جميعاً في تناغم مع الطبيعة.

وأفادت بأن الجمعية مستمرة في تنفيذ مشروع تتبع السلاحف الخضراء في الخليج العربي والذي يسعى إلى ترقيم وتعقب المزيد من السلاحف في المواقع المتعلقة بمراقبة مسار هجرة السلاحف، ونجح مشروع تعقب سلاحف البحر العام الماضي في ترقيم وتتبع 11 سلحفاة ليصل مجموعها إلى 35 سلحفاة، وتركزت جهود الترقيم في 2017 على سواحل رأس الخيمة، وجزيرة بوطينة في أبوظبي، التي تتوافر فيها الأعشاب البحرية بوفرة لتغذية السلاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا