• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المتظاهرون المسيحيون حملوا لافتات كتبوا عليها «داعش ليست الإسلام»

عشرات آلاف الأثيوبيين يتظاهرون ضد «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

(أ ف ب)

 تظاهر عشرات آلاف الأثيوبيون في ساحة «مسكل سكوير» بوسط العاصمة الأثيوبية اليوم الأربعاء احتجاجا على مقتل عشرات المواطنين المسيحيين في ليبيا بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية. ولبى قسم كبير من المتظاهرين دعوة لجان الأحياء التي تضطلع بدور صلة الوصل مع السلطات، وحملوا لافتات كتب عليها «داعش ليست الإسلام» و«المتطرفون لن ينالوا من سلمنا ووحدتنا».

وسارعت الشرطة إلى فرض طوق حول مجموعة من الشبان كانت تهتف «كفى خطبا ودعاية. نريد أفعالا! الثأر لاشقائنا!». وأكد المتظاهر انتيني تيفارا «أشقاؤنا قتلوا. على الحكومة القيام بتحرك ما. دماؤهم ليست دماء حيوانات». ودعت أم أحد الضحايا إلى التحرك ضد تنظيم «داعش» لأنه لا يمثل المسلمين. وقالت «أود ألا يهدأ المجتمع الدولي حتى يقضي على هؤلاء الشياطين الذين يتاجرون في البشر واحدا تلو الآخر. هؤلاء الشياطين ليسوا مسلمين. نحن نعرف المسلمين ونعيش معهم منذ قرون».

ولوح المتظاهرون بلافتات عليها عبارات تدين قتل الأثيوبين ذبحا ورميا بالرصاص في لقطات مصورة بثت في مطلع الأسبوع. وحمل بعض أفراد أسر الضحايا صور ذويهم خلال الاحتجاج. ولم تعرف هوية الضحايا المسيحيين الثلاثين باستثناء اثنين عرفا بأنهما يدعيا إياسو وبالتشا. وقال أصدقاء للرجلين انهما لم يكن لهما عمل ووصلوا إلى ليبيا قبل شهرين فقط من مقتلهما.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا