• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

11 رئيس أركان يبحثون تشكيل القوة العربية المشتركة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

(د ب أ)

افتتح رئيس أركان الجيش المصري الفريق محمود حجازي اليوم الأربعاء اجتماع رؤوساء أركان الجيوش العربية لبحث تشكيل قوة عربية مشتركة تنفيذا لقرار القمة العربية الأخيرة. وشارك في الاجتماع 11 رئيس أركان وقائد جيش لبنان ومتفقد عام للقوات المسلحة التونسية ولواء ركن من ليبيا وملحق عسكري سفارة اليمن بالقاهرة ومندوب الجزائر الدائم لدي الجامعة.

وقال محمود حجازي، بصفة مصر رئيس القمة العربية، إن القوة العربية المشتركة ليست موجهة ضد أحد، وإنما تهدف إلى محاربة «الإرهاب» وصيانة وحماية الأمن القومي العربي، ما جعلها محل تقدير إقليمي ودولي. وأكد حجازي ، في كلمته أمام الاجتماع ، على أنه لا يوجد شك في أن مسؤولية حماية الأمن القومي لكل دولة عربية يقع على عاتق قواتها المسلحة داخل حدودها، وهو واجب مقدس، عاهدنا الله ألا ندخر جهدا فى سبيل أدائه على الوجه الأكمل دفاعا عن تراب ومقدرات دولنا العربية.

وأشار إلى أن التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي الجماعي أصبحت متشابكة وتمتد عبر الحدود دون عائق، وأن ما يدور في أي بلد عربي من اقتتال داخلي أو افتئات على السلطة الشرعية، أو استفحال للتنظيمات الإرهابية بممارستها اللاإنسانية، لا يمكن غض الطرف عنه، تحت وطأة الاعتقاد الخاطيء، بأن تأثير هذه الآفات على اختلاف صنوفها ومسبباتها، لن يطال بقية الدول العربية بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقال حجازي «حان الوقت من خلال قرار القمة العربية الأخير بإنشاء القوة العربية المشتركة لتحقيق هذا الهدف القومي وتحقيق تطلعات الشعوب العربية بالحفاظ على أمنها واستقرارها». وأكد أن أمن كل دولة هو مسؤولية تقع على عاتق قواتها المسلحة وأن القوة المشتركة لا يمكن أن تتدخل في أي دول إلا بناء على طلب من الدولة المعنية، وبما لا يمس سيادتها واستقلالها ويتفق مع ميثاق الأمم المتحدة والجامعة العربية.

من جانبه قال الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن القوات المسلحة بالدول العربية ستظل حصنا منيعا للأمم العربية وقلعة صلبة لصيانة الحماية العربية، خاصة في ظل المصير المشترك للأمة العربية. ووصف العربي ، في كلمته ، القرار الذى اتخذته القمة العربية في شرم الشيخ بأنه قرار تاريخي وجاء تتويجا للقرارات السابقة للجامعة العربية وعلى رأسها قرار مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في سبتمبر الماضي، الذى نص على مواجهة شاملة للإرهاب، وأن تلتزم الدول العربية برد الاعتداء على أي منها بناء على ميثاق الأمم المتحدة، وأن تتيح هذه القوى المجال للعمل جماعيا لحماية الأمن القومي واتخاذ كافة التدابير لإتمام إنشاء القوة العربية المشتركة ووضع هذا القرار موضع التنفيذ.

ومن المقرر أن تعرض توصيات رؤساء الأركان على اجتماع مجلس الدفاع العربي الذى يضم وزراء دفاع ووزراء خارجية الدول الأعضاء. وكانت القمة العربية اعتمدت في 29 مارس الماضي بشرم الشيخ قرارا بإنشاء قوة عربية مشتركة ودعت رؤساء أركان وقادة الجيوش العربية للاجتماع خلال شهر لبحث آليات إنشائها بهدف خدمة القضايا العربية المشتركة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا