• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فيجين يسوي الأزمة بـ 11 ألف دولار

أميركا تعتذر عن كذب سباحيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (د ب أ)

قالت شبكة «إيه.بي.سي» التلفزيونية، إن السباح الأميركي جيمس فيجين سيدفع 11 ألف دولار لأعمال خيرية في البرازيل لتسوية قضية تقول الشرطة البرازيلية، إنها تتعلق بادعاء كاذب من فيجين وزملائه بتعرضهم للسرقة تحت تهديد السلاح في ريو دي جانيرو.

وصدر إعلان التسوية عن برينو ميلارانيو كوستا محامي فيجين، بعد لقاء مطول مع مسؤولين قضائيين في ريو دي جانيرو.

وأعلنت اللجنة الأولمبية الأميركية، أن اثنين من السباحين الأميركيين الأربعة المعنيين بالحادث المزعوم لسرقتهم بالإكراه خلال أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، تسلما جوازي سفرهما، وغادرا البرازيل.

وكشف سكوت بلاكمون الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية الأميركية ملابسات الحادث المزعوم للسباحين جونار بينتز وجاك كونجر وجيمس فيجين وريان لوكتي، واعتذر عما وصفها بأنه قصة مختلقة هدفها «التشتيت». وكان لوكتي ادعى تعرضه مع زملائه يوم الأحد الماضي للسرقة بالإكراه من قبل أشخاص يرتدون زي الشرطة، ولكن بيان اللجنة الأولمبية الأميركية كشف عن رواية أخرى.

وذكر البيان: «ما توصلنا إليه أن السباحين الأربعة غادروا «فرانس هاوس» صباح يوم 14 أغسطس مستقلين سيارة أجرة ومتجهين إلى القرية الأولمبية.. ثم توقفوا في محطة وقود لاستخدام المرحاض، وقام أحدهم بعمل تخريبي».

وأضاف: «وقعت مشادة بينهم وبين اثنين من أفراد أمن المحطة المسلحين اللذين أشهرا سلاحيهما، وطالبوا السباحين بدفع تعويض عن الأضرار.. وبمجرد تلقي أفراد الأمن المبلغ المالي، سمحوا للسباحين بالمغادرة».

وأشار بلاكمون إلى أن فيجين اختلق رواية منقحة، على أمل تسلم جواز سفره بأسرع شكل ممكن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا