• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تحليل فني لمجموعة «موسكينو» لموسمي خريف وشتاء 2014 / 2015

أزياء تفرد مساحاتها للإعلان عن صخب الحياة وبهجتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

أزهار البياتي (الشارقة)

هناك نوعية من مصممي الأزياء الذين يتصفون بالمرونة والتكيف، ويمتلكون موهبة التأقلم مع أي طراز، ما يجعلهم سريعي التحّول، والانتقال من دار أزياء إلى أخرى، ويمّكنهم من تقمص روح التصميم ونمطه بكل ثقة واقتدار، وربما هذا ما سّهل أمر انتقال الأميركي جيرمي سكوت إلى العلامة التجارية «موسكينو»، بعد أن تخلت عنها في أكتوبر الماضي المصممة الإيطالية روسيلا جارديني.

مسايرة النهج

المتابع للعرض الأخير لـ «موسكينو» في ميلانو، خلال أسبوع موضة خط الملابس الجاهزة لموسمي خريف وشتاء 2014/ 2015، يلاحظ كيف أن هذا المصمم الشاب تمكن من استيعاب نهجهم في تناول الأزياء، لاعباً على الأوتار ذاتها، مبتكراً لهذه الدار تشكيلة من القطع التي تحمل بصمة «موسكينو» الخاصة ورؤيتها في الشكل، مقدما من خلالها أفكاراً معاصرة وشبابية، فيها حس من المرح، والإثارة.

ومع أن عروض منصات «ميلانو» الأخيرة تأرجحت في معظمها ما بين العودة إلى المدرسة الكلاسيكية في التصميم، وبين أساليب الحداثة والمعاصرة، إلا أنه كان لمجموعة «موسكينو» الأخيرة بقيادة سكوت في موضة الملابس الجاهزة أجواؤها الخاصة، مثيرة حولها نفحات من الحيوية والتحرر، ومفعمة بطاقة نابضة بالحياة، وكم هو متوقع من سكوت، الذي عرف بأسلوبه الصاخب ونمطه الاستعراضي في الموضة، فقد كان على قدر التحدي، مظهرا في عرضه هذا باقة عصرية من الملابس تفيض بالفرح، مستوحياً أفكاراً مستقاة من ثقافة موسيقى البوب، وعالم الوجبات السريعة، عاكساً عبرها ملامح من طرافة العلامة التجارية، وحسها العفوي.

روح الشباب

عبر نماذج متعددة الأشكال والألوان رسمت مجموعة «موسكينو» للموسمين المقبلين، أنماطاً مختلفة من التصاميم والموديلات، حيث ظهرت العارضات بتسريحات خصلات شعرهن القصير، مع أكسسواراتهن المعدنية المذهّبة، بإطلالات شديدة الجاذبية والإثارة، متشحات بقطع من الملابس الصاخبة والمبهجة، والتي تشابه بروحها الشبابية وسماتها الاحتفالية الأطقم المستوحاة من طراز مدام «كوكو شانيل»، وستراتها المؤطرة الشهيرة، مع تنانير ضيقة وقصيرة، وبعض الجاكيتات الجلدية السوداء، كما ظهر في التشكيلة نمط البنطلون المستقيم الملتصق بالساق، وفساتين أخرى حريرية مطبوعة بالكلمات والألوان، نفذت بخامات متعددة النوعيات، تمتاز بالمرونة الكافية لتتكيّف مع شكل القصّة وتفاصيل الموديل، وتعكس في صورتها النهائية فكرة التصميم، ومن بين الخامات المستخدمة التويد المنسوج، والجلد اللدن، والدينم، والصوف الموهير، والحرير الطبيعي، مع بعض القطع المشغولة ببريق الترتر الأسود.

ألوان التمرد

حافظت علامة «موسكينو» خلال الموسمين القادمين على انفرادها بمسطرتها اللونية التي اشتهرت بها، ليكون الأحمر الثائر هو البطل الذي لا تزال تراهن عليه منذ أعوام، يزاحمه الأسود الملك بكل حماس، ويعاكسه الأبيض الناصع بمنتهى العفوية والجمال، ليضيف سكوت على هذه الأبعاد الثلاثة، لمسته الصاخبة، ويلعب لعبته بكل تمرد وشغب، رافعا وتيرة الألوان لحد بعيد، ومثيراً حولها جرأة منقطع النظير، وكأنه يتحدى برودة الشتاء المقبل ويكسره بثورة الألوان وطاقتها، وبرز منها الأصفر الكراميل، والبرتقالي النضر، والفوشيا الكرزي، والأزرق الضبابي، والتي تداخلت فيما بينها ومزجت بطبعات وخطوط وأشكال، راسمة على مساحات القماش نماذج صارخة تذكر بلوحات الإعلان، منها ما يشبه علامة «مطاعم الماكدونالد»، ومنها ما يعكس سخصيات رسوم متحركة، ما يشير وبوضوح إلى طرافة «موسكينو» وحسه المرح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا