• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جلسات المناقشة والحوار تتصدر فعاليات «المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

نظمت مدرسة المستقبل في أبوظبي «الحلقة الأولى» فعاليات عديدة، منها تنظيم معرض للكتاب والقصة، ومسابقات في الشعر والخطابة في الإذاعة المدرسية، وقراءة القصة، وعقد لقاءات مفتوحة مع بعض الكتاب، حيث يقدم سيرته الذاتية، وملخصاً عن قصته التي يناقشها مع الطلاب، حيث يقوم الطلاب بتقمص شخصيات القصة ويقدمونها على المسرح بأنفسهم. كما حولت الفسحة المدرسية إلى جلسات للمناقشة والحوار والمسابقات ولقاءات مع أولياء الأمور.

وقال حمد المزروعي، مدير المدرسة، إنه قد تم التركيز في فعاليات الحملة هذا العام على إشراك أولياء الأمور، ونشر ثقافة القراءة كهدف أهم لاستراتيجية التعليم، ويعكس توجه مجلس أبوظبي للتعليم، وغرس حب القراءة لدى الصغار والناشئة في سن مبكرة، وتحبيبهم وتشجيعهم على اقتناء الكتاب، ومتعة القراءة، وكيفية الاستفادة من الكتب الورقية، دون الاعتماد على مصادر المعرفة التكنولوجية.

أهداف

كذلك أكد عبد الله الجابري، الاختصاصي الاجتماعي، أهمية إشراك الأسرة في إنجاح فعاليات «أبوظبي تقرأ»، وقال: «القراءة والمطالعة تزود الطالب بالمعلومات وتنمي فكره العلمي والخيالي والثقافي، لكن الآن أصبحت المطالعة أمراً لا يهم كثيراً من أبناء الجيل الجديد، ونحاول في مثل هذه المناسبة إعادة الاهتمام بها ونحاول أن نشرك أولياء الأمور لأنهم طرف من هذه القضية، ولأن كل شيء أصبح يعتمد على العلم والفكر والمعرفة والثقافة والاجتهاد والبحث».

كذلك يضيف عمر الناجم، الاختصاصي الاجتماعي: «كيف يعيش الطفل في مجتمع لا يعرف عنه إلا القدر اليسير، نحن نسعى إلى تحقيق جميع الأهداف من القراءة، سواء الأهداف الوظيفية، أو الأهداف التطويرية التي تصقل الشخصية وتعزز المواهب، والأهداف الثقافية والمعرفية، والترويحية، فالقراءة بحد ذاتها إيناس للنفس، وثراء للعقل والفكر، وهو ما تترجمه فعاليات الطلاب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا