• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تصريحات المسؤولين أغرقت الجميع في التفاؤل

سحر العوبد: نتائج «ألعاب القوى» صدمة كبيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

وصفت سحر العوبد، عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، رئيس اللجنة النسائي، نتائج ألعاب القوي في ريو بالصدمة كبيرة من واقع الترتيبات والإعداد الذي حصلت عليه اللاعبات خلال الفترة الماضية، والتي أعطت انطباعاً جيداً بأن الطموحات يمكن أن تتحقق في هذا المحفل العالمي الكبير.

وأشارت العوبد إلى أن تبرير ما حدث بأن مستوى السباق كان عالياً جداً في 10 آلاف متر، واللاعبة الفائزة بالسباق العداءة الإثيوبية إيانا حققت رقميين أولمبي وعالمي جديدين، غير منطقي وغير مناسب، وإلا ما هو الوضع بالنسبة للاعبات الـ21 اللاتي تلينها.

وتابعت: حصول اللاعب سعود الزعابي على المركز 38 كان متوقعاً لأنه عداء في سباق 800 متر وأول مرة يشارك في سباق 1500 متر، حيث شارك دون إعداد لهذا السباق بعد أن علم بأنه مشارك في الأولمبياد قبل الحدث بأسابيع قليلة!

وقالت: نعلم جيداً أن معظم فرقنا الرياضية شاركت من خلال دعوات المشاركة «الوايلد كارد»، لكن كانت هناك منتخبات شاركت بعدما حققت الأرقام التأهيلية المطلوبة، مثل ألعاب القوى والدراجات والرماية والجودو، وهي اللعبات التي كان يؤمل منها أن تكون على قدر الطموحات وتحقق نتائج طيبة، وأن لم تستطع الوصول إلى منصات التتويج ومعانقة الإنجاز الأولمبي، فعلى الأقل الدخول ضمن أفضل لاعبي العالم، ولكن هذا لم يحدث باستثناء الذي حققه توما في الجودو، وهو إنجاز يستحق عليه التقدير والثناء، خاصة أنها الميدالية الأولى للإمارات في 3 دورات متتالية.

وأضافت: الجميع كان يعلم أن هناك اتحادات رياضية ومنتخبات كانت مشاركة فقط من أجل المشاركة فقط في الأولمبياد، ذلك لأن أرقامها بعيدة عن أرقام الإنجاز الأولمبي وشاركت ببطاقات الدعوة، وبالتالي فلم يكن متوقعاً منها أن تحقق أي شيء.

وتابعت: هناك منتخبات أخرى كانت نتائجها صادمة، ويأتي على رأسها ألعاب القوى، والذي جاءت نتائجه غير منطقية وتتعارض تماماً مع كل ما وعد به المسؤولون سواء عن طريق الاتحاد أو من اللجنة الأولمبية، وكذلك الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، حيث كان الجميع يعد الرأي العام بأن الإنجاز الأولمبي سيأتي عبر «أم الألعاب» التي ستفاجئ الجميع وعلى قدر الطموح والأمنيات كانت الصدمة.

واعتبرت العوبد أن عدم حصول أي من اللاعبين على ميدالية ليس المشكلة، فمثلاً الوصول إلى المركز السادس كان إنجازاً جيداً مثلما فعل العداء البحريني علي خميس الذي حل سادساً في سباق 400 متر محطماً رقمه الشخصي ورقم بلاده، ولكن المفاجأة بالنسبة لنا أن يأتي لاعب أو لاعبة من الإمارات في المركز الـ23 فهي كانت بمثابة الصدمة الكبرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا