• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

التلعثم والبطء ينعكسان على العملية التعليمية

«أبوظبي للكتاب» يستكشف طرقاً لصقل مهارات الطلبة في القراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

يعاني الكثير من الأطفال في المراحل الابتدائية من صعوبات القراءة، ما ينعكس على المستوى التعليمي لهم بشكل عام، ما استدعى إيجاد استراتيجيات وأدوات لتحسين القراءة لديهم، ولرفع هذا التحدي الذي يواجههم ويسبب لهم في أحيان كثيرة حرجاً أمام زملائهم ويضعف ثقتهم بأنفسهم.

فك اللغز

في هذا الصدد، وضمن “حملة أبوظبي تقرأ”، التي ينظمها مجلس أبوظبي للتعليم، والتي تقدم سلسلة من البرامج والفعاليات في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الرابعة والعشرين المنظم بين الفترة 30 أبريل إلى 5 مايو، اهتمت الحملة بفك لغز بعض الأطفال الذين يعانون صعوبات في القراءة، ضمن ورشة تعليمية جلست فاطمة الخضر، رئيسة هيئة التدريس بمدرسة العزة بني ياس، تقرأ للطلاب بصوت رخيم وبطريقة واضحة وسلسلة، ثم تناقشهم في الشخصيات، وتطلب منهم استخلاص المعنى والعبر، وتساعدهم على ترسيخ المغزى وتعزيزه، مستخدمة أساليب وآليات لمساعدة الطلاب على تحسين مستواهم القرائي.

إلى ذلك، تقول الخضر “أقسم الأطفال إلى مجموعات وفق السن والمستوى الدراسي وأبدأ بقراءة قصة ما بصوتها، وأعتمد على الصور في توصيل المعلومة، ثم أسأل الطلاب لتعرف مدى متابعتهم لأحداث القصة، ثم نتحدث عن القيم والرسائل، التي تم استخلاصها من القصة وأفسح المجال للأطفال للحديث والتعبير عن آرائهم لتحفيزهم على النقاش بغية صقل مهاراتهم، بهدف اكتساب قيم جديدة وتوسيع مداركهم”. وحول استراتيجيات تحسين مستوى الطلاب القرائي، تقول الخضر “تختلف مستويات الطلاب رغم تقارب أعمارهم، وعليه فإن هناك عدة خطط علاجية مقننة بتواريخ معينة، لتطوير وتجويد قراءة الطفل، وتحسين مهاراته في هذا الاتجاه لتوصيلهم إلى المستوى المطلوب بالتدريج، وإذا تم اكتشاف أن الخطة لم تعمل على رفع مستوى الطفل بالشكل الصحيح، يجب استبدالها بأخرى”.

ومن الحلول التي قدمتها الخضر تقول “يجب أن نبدأ من البداية، وأول خطوة من الأفضل أن تنتهجها معلمة الصفوف الأولى من الروضة كأسس صحيحة تقوم عليها العملية التعليمية، بحيث تقسم المعلمة الأطفال إلى مجموعات صغيرة، وتعلمهم الحروف ومخارجها وأصواتها، وتعمل على تدعيم ذلك ببطاقات الحروف بمختلف أشكالها الفنية، وفي هذا الصدد إذا تأسس الأطفال بشكل صحيح فإنهم سيمتلكون مهارات أخرى كما يكتسبون الثقة بأنفسهم مستقبلا، ولا تعترضهم أي صعوبات في حل واجباتهم، لأن سرعة القراءة تؤثر على باقي المهارات”.

خطط مدروسة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا