• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

تحدي القراءة علمها الانفتاح والتسامح والكتابة

عائشة النعيمي.. بدأت من «القمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مايو 2018

غالية خوجة (دبي)

«أحب القراءة كثيراً، بدأت مع عام القراءة 2016، وشاركت 3 مرات في مبادرة تحدي القراءة، ومصرة على الفوز»، بهذه الكلمات بدأت الكاتبة الصغيرة عائشة النعيمي رحلتها مع الكلمة التي قادتها إلى إصدار كتاب «التحليق في القمة»، وتابعت: تساءلتُ لماذا لا أكتب كتاباً للأطفال ليقرؤوه ويلخصوه؟ في البدايات، اقترحت أكثر من موضوع للكتابة، لكن، لم أجد أفضل من سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وما تعلمناه منه عن التسامح والسعادة والقيم الإنسانية، وهي القيم التي سار عليها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيّب الله ثراه» مؤسس الدولة، وكتبت دون أن يعلم أحد من أهلي ولا حتى في المدرسة، لأنني، ربما لو أخبرتهم لن أستطيع الإنجاز، كما أني أحببت أن تكون كتابتي مفاجأة لهم، لكنني أخبرت أمي فحفزتني وساعدتني في مراجعة الكتاب لغوياً كونها أستاذة لغة عربية، ثم أرسلنا الكتاب إلى الشارقة للإعلام، وانتظرنا الموافقة، وأول طبعة نشرت في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، ثم في معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وتتحدث عائشة النعيمي عن نفسها قائلة: طالبة من مواليد (2005)، الصف الثامن، مدرسة الرحيب للتعليم الأساسي والثانوي في مدينة خورفكان، تعلمت من تحدي القراءة أن أكتب باللغة العربية لأنها تمثل الهوية والانتماء، وأحلم أن أكون كاتبة إماراتية ناجحة، ولدي دار خاصة لإصدار الكتب، لتشجيع المواهب الصغيرة. قرأت الكثير من الكتب، وقرأت كتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولخصتها، وأعجبت بومضات من فكر، ومضات من شعر، ومضات من حكمة، وتأملات في السعادة والإيجابية، وتعلمت من هذه الكتب الانفتاح على طريقة التفكير والتعامل مع الناس، كما تعلمت الثقة بالنفس، ومواجهة التحديات، وخوض التجارب، أمّا هدفي فهو إيصال رسالتي إلى المجتمع وترك أثر وبصمة إيجابية في الحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا