• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إثر فضيحة البسكويت منتهي الصلاحية

العراق يوقف التعامل مع برنامج الأغذية العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

بغداد (الاتحاد)- قررت الحكومة العراقية أمس وقف التعامل مع برنامج الأغذية العالمي، على أثر فضيحة بسكويت أطفال العراق منتهي الصلاحية.

وقال مصدر مطلع إن «وزير التربية محمد تميم عقد اجتماعاً طارئاً في عمان الأحد مع مدير لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب الأردني رائد حجازين»، مبيناً أن «حجازين سلم جميع الوثائق التي تؤكد عدم تورط الحكومة العراقية بإدخال الشحنة إلى العراق، ومن بين هذة الوثائق كتاب صادر بتاريخ 16 سبتمبر 2013».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن «برنامج الأغذية العالمي اقترح على الحكومة العراقية ثلاثة اقتراحات للتصرف بالشحنة حسب الوثائق الرسمية، يتمثل بإدخال الشحنة إلى العراق، أو توزيعها على اللاجئين السوريين، إو إتلافها».

وأوضح أن «وزير التربية العراقي أبلغ برنامج الأغذية رفض حكومته جملة وتفصيلا إدخال الشحنة، إذ تم التحفظ على 260 طناً في ثلاثة مستودعات ليصار إلى اتلافها قريباً». وأكد المصدر أن «العراق أوقف تعامله مع البرنامج العالمي للأغذية بناء على شروط مذكرة التفاهم المتعلقة بتوريد البسكويت مدعم بالفيتامينات، ليوزع على طلبة المدارس ضمن مشروع التغذية المدرسية».

وكانت الصحفية الأردنية حنان كسواني كشفت فضيحة البسكويت منتهي الصلاحية الذي سوق للعراق، واصفة المسوقين بـ«عالم سفلي وأجواء مشبوهة محاطة بسرية»، والعاملون فيه يعاملون كأنهم أغنام، وعيون في كل مكان»، إلى جانب إشارات صريحة على وجود «تواطؤ رسمي» في، حسب وصف الصحفية الأردنية.

وقالت كسواني في حديث لـ«السومرية نيوز» إن «متابعة القضية بدأت منذ أن رفضت السلطات العراقية دخول أول شحنة بسكويت في عيد الفطر الأخير، حيث بقيت الـ15 شاحنة التي تحملها على الحدود الأردنية العراقية، بحمولة 330 طناً وفسدت نتيجة الحرارة الشديدة« مؤكدة »أنها سمعت في شهر سبتمبر 2013 بأن برنامج الأغذية العالمي استأجر مستودعات في الأردن، وأوكل لشركة أردنية بعطاء لتغيير تاريخ الصلاحية المطبوع على علب البسكويت بوزن 50 جم، على أنها صالحة من 1 يناير الى شهر سبتمبر من عام 2013».

وأشارت الكسواني إلى أن «المؤسسة العامة للغذاء والدواء مع أمانة عمان وشرطة البيئة، أغلقت المستودع وختمته بالشمع الأحمر، وأوقفت مدير المستودعات»، مبينة «أن المسؤولين يتمتعون بحصانة دبلوماسية وتم الإفراج عنهم في وقت لاحق». ولفتت الى أن «المسؤولين المفرج عنهم فكوا الشمع الأحمر وعادوا لتغيير صلاحية البسكويت، وعلقوا العلم الأزرق لبرنامج الأمم المتحدة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا