• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضغوط داخلية وخارجية تساهم في تذبذب أسواق الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تتعرض أسواق الأسهم المحلية في مثل هذه الفترة من كل عام، لضغوط عدة، محلية وخارجية، تساهم في تذبذب مؤشراتها الفنية صعوداً وهبوطاً، بحسب المحلل المالي زياد الدباس.

وحصر الدباس، في تحليله الأسبوعي لأداء الأسواق، هذه الضغوط في خمسة عوامل، أولها: وجود فترة «فراغ معلوماتي» بعدما انتهت الشركات من إفصاحات نتائجها المالية للربع الثاني، وثانياً: غياب المستثمرين المؤثرين بسبب قضاء إجازاتهم الصيفية خارج البلاد، وثالثاً: تحركات المضاربين، ورابعاً: الرهانات على رفع أسعار الفائدة الأميركية، وخامساً: ترقب اجتماع منظمة أوبك خلال شهر سبتمبر المقبل.

وقال «أسواق الإمارات حققت مكاسب قياسية خلال العام الحالي، خاصة سوق دبي المالي الذي يعتبر الأفضل أداءً بين أسواق المنطقة»، مشيراً إلى المكاسب الكبيرة التي حققتها أسهم العديد من الشركات القيادية، وفي مقدمتها شركتا إعمار والدار العقاريتان، والعديد من أسهم البنوك الوطنية الكبيرة، وإن كانت الأسواق تأثرت سلباً بأداء بعض الشركات العقارية الأخرى، وفي مقدمتها شركتا أرابتك ودريك اند سكل.

وأوضح أنه بانتهاء الشركات من الإفصاحات عن نتائجها المالية، صار هناك فترة «فراغ معلوماتي»، مما يعني غياب المحفزات اللازمة التي يمكن أن تدعم الأسواق في تماسكها أو محاولة استهداف مستويات سعرية أعلى، فضلاً عن أثر فترة الإجازات السنوية التي عادة ما تشهد تراجعاً واضحاً في سيولة الأسواق، نتيجة سفر عدد كبير من كبار المستثمرين.

وأفاد بأن هناك رهانات من قبل الأسواق والمستثمرين على تحركات سعر الفائدة خلال شهر سبتمبر المقبل من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركية، وهو ما يضغط على الأسهم العالمية، وتنتقل هذه الضغوط إلى أسواق المنطقة، فضلاً عن الاجتماع المرتقب لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» خلال شهر سبتمبر أيضاً، بشأن تجميد الإنتاج للمحافظة على الأسعار السائدة، موضع اهتمام الأسواق العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا