• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

باريس تبعد جزائرياً يشتبه بتجنيده فرنسيين للقتال في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أنه تم صباح أمس الأول، طرد جزائري إلى بلاده يشتبه بأنه جند فرنسيين للقتال في سوريا، في أول إجراء من نوعه في إطار خطة حكومية للتصدي لشبكات المتطرفين. والجزائري (37 عاماً) الذي يقيم في فرنسا بشكل دائم، اعتقل في تركيا داخل حافلة كانت تنقل مجموعة من الأشخاص إلى سوريا، قبل أن يسلم لباريس التي سارعت إلى ترحيله. وقالت الوزارة في بيان إن الجزائري مرتبط «بأعضاء في التيار الإسلامي المتطرف ضالعين في تجنيد أفراد للانضمام إلى شبكات متطرفة في أفغانستان وسوريا» وكان ينوي الانضمام ل«الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروفة بـ«داعش». وذكر مصدر قريب من الملف أن الجزائري كان على صلة بشخصين يقيمان شرق فرنسا وحكم عليهما في فبراير 2011 بالسجن 3 أعوام بتهمة تنظيم إرسال مقاتلين لأفغانستان.

وكان الجزائري وصل فرنسا حين كان في عامه الثاني ويقيم في منزل ذويه في البرفيل بسافوا، بحسب المصدر نفسه. وقال مصدر قريب من التحقيق «أنه اعتقل منتصف مارس فيما كان يحاول الدخول بشكل غير شرعي إلى سوريا في حافلة تقل متطرفين إلى منطقة حلب». وأضاف المصدر أن السلطات التركية أبعدته الأربعاء الماضي، إلى ليون وتم ترحيله اليوم التالي إلى بلده الأم. (باريس - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا