• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نذر حرب ضارية بين الجماعات المتطرفة بعد قرار باجتثاث «داعش» من الوجود

«سكاي نيوز»: مقاتلون بريطانيون يرتكبون «جريمة حرب» في الرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

أعلنت شبكة «سكاي نيوز» أمس، أنها حصلت على شريط فيديو يظهر فيه متطرفون بريطانيون يقتلون سجيناً بسوريا، فيما اعتبرته «جريمة حرب» واضحة. وأشارت القناة الإنجليزية إلى أن باحثين في المركز الدولي لدراسة التطرف في كلية الملوك بلندن، كشفوا عن شريط الفيديو للمتطرفين البريطانيين وهم يقتلون سجيناً موالياً للرئيس بشار الأسد، ويعتقد أن الحادث وقع في الأسبوعين الماضيين بالقرب من مدينة الرقة شمال البلاد. وقالت إن شريط الفيديو نشر على حساب إينستاجرام لمتشدد بريطاني يعتقد أنه من لندن إلى جانب عبارة مصاحبة تصف السجين بأنه «أحد كلاب الأسد»، وجرى إعدامه انتقاماً لمقتل 4 مسلحين واغتصاب امرأة.

وأضافت الشبكة أن باحثي المركز الدولي لدراسة التطرف يراقبون حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية لمئات من المقاتلين الأجانب داخل سوريا، ويعتقدون أن الرجل الذي نشر شريط الفيديو هو عضو في جماعة من المقاتلين البريطانيين تعرف باسم «راية التوحيد» التابعة لما يسمى «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروفة ب«داعش»، والذي يسيطر على الرقة وهي المحافظة الوحيدة الخارجة عن سلطة الأسد.

ونسبت سكاي نيوز إلى، شيراز ماهر، أحد كبار الباحثين في المعهد قوله إن قتل الأسرى هو جريمة حرب في القانون الدولي، ونعتقد أن العناصر الرئيسية المشاركة في جماعة «راية التوحيد» جاءت من لندن.

وأضاف ماهر «وصلنا إلى هذه الخلاصة من خلال مناقشاتنا مع المقاتلين الأجانب في سوريا، ومتابعتنا المكثفة لنشاطاتهم هناك، ومراقبتنا لشبكات التواصل الاجتماعي التي تسمح لنا بتكوين نظرة عن نشاطهم والجماعات التي ينتمون إليها». كما نقلت عن متحدث باسم الخارجية البريطانية قوله إن شريط الفيديو يوضح أسباب مطالبتنا المستمرة بإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، حيث ارتكب نظام الأسد والمتطرفون فظائع مروعة ويتعين على المجتمع الدولي ضمان تقديم جميع المسؤولين عنها إلى المساءلة أمام العدالة. وأضاف المتحدث «أولويتنا هي ردع الناس من السفر إلى سوريا، ويتعين على المتطرفين أن يعرفوا بأننا على استعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أمننا القومي، وتعمل أجهزة الاستخبارات والشرطة على تحديد التهديدات المحتملة».

ومن جهته، أمر زعيم تنظيم «القاعدة» الإرهابي أيمن الظواهري في تسجيل صوتي جديد نشر أمس، على مواقع متشددة، «جبهة النصرة» ذراع التنظيم في سوريا، بوقف المعارك ضد المتشددين الآخرين والتفرغ لقتال من أسماهم «أعداء الإسلام من البعثيين والنصيريين وحلفائهم من الروافض». وتجري معارك عنيفة منذ يناير الماضي، بين داعش وتشكيلات أخرى من المعارضة السورية المسلحة على رأسها النصرة، حصدت نحو 4 آلاف شخص على خلفية اتهامات واسعة وجهت لداعش الذي تأسس في العراق بأنه «من صنع النظام» السوري ويقوم ب«تنفيذ مآربه». لكن «القاعدة» أعلن أمس في تغريدة نشرت على حساب منسوب إليها بموقع توتير، أنها قررت «إنهاء داعش من الوجود»، مشيرة إلى اتفاق «جميع الفصائل والعشائر في الشام والعراق» على خوض المعركة. ولم يعط التنظيم المزيد من التفاصيل.

(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا