• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«فتح» تطالب باعتراف إسرائيلي مكتوب بالثوابت الفلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

رام الله (الاتحاد)– صرح محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» أمس بأن القيادة الفلسطينية يمكن أن تقبل تمديد المفاوضات مدة عام إذا أقرت إسرائيل بالثوابت الفلسطينية من خلال اتفاق مكتوب ينص بوضوح على «القبول بحدود 1967 كحدود للدولة الفلسطينية والالتزام بقرارات الشرعية الدولية، وحق عودة اللاجئين، وأن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين». وأضاف العالول أنه يجب «إيضاح» جميع التفاصيل التي سيتم الحديث عنها أو الخوض فيها خلال الفترة المقررة و«الوصول إلى نتيجة».

وأكد العالول أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يبحث عن قنوات عربية تقبل الضغط على القيادة الفلسطينية لقبول بعض المقترحات الأميركية، مؤكدا قدرة فلسطين على مواجهة تلك الضغوط. وقال علول إن كيري يصر على انتزاع اعتراف فلسطيني بيهودية دولة إسرائيل، لكن السلطة ترفض ذلك بشكل قاطع لأنه سيؤثر على حقوق عرب 48، كما أن القيادة الفلسطينية ترفض أية تسوية تتجاهل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وعودة اللاجئين، وتصر على عدم وجود جندي إسرائيلي واحد في الأغوار أو على الأراضي الفلسطينية. وحسب العالول، فإن المفاوضات لم تسفر عن أية انفراجة على الإطلاق بغض النظر عن التصريحات الأميركية التي تشير إلى ذلك.

وأكد أنه في ظل المواقف العلنية لحكومة إسرائيل الحالية التي تنكر كل حقوق الفلسطينيين، وتنفذ عمليات قتل يومياً وتتوسع في الاستيطان، فإنه لا يمكن الوصول إلى حل ولا أمل حتى اللحظة في ذلك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا