• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يعكس حرص «الداخلية» على تثقيف المتدربين

ترسيخ ثقافة احترام القانون لدى منتسبي دورة بمدرسة الشرطة الاتحادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

شارك مكتب ثقافة احترام القانون في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دورة التأهيل إلى رتبة مساعد والتي تعقد في مدرسة الشرطة الاتحادية في الشارقة وتعمل على تزويد منتسبيها بالمهارات الأساسية اللازمة للارتقاء في السلم الوظيفي.

وقال المقدم الدكتور حمود العفاري نائب مدير المكتب إن ثقافة احترام القانون أصبحت مفهوماً حضارياً يجب على كل رجل قانون أن يعي معانيه ومضامينه ويؤمن بضرورة تطبيقه على المستوى الشخصي والوظيفي.

وأشار إلى أن إدراج مادة احترام القانون في برامج التأهيل والترقية يعكس مدى حرص الوزارة على تثقيف منتسبيها وزيادة وعيهم القانوني بامتلاكهم الأسس الصحيحة للثقافة القانونية من منطلق أن القانون يطبق عليهم، كما يطبق على الآخرين هو العنصر الأساسي لاستقرار ونهضة مجتمعهم.

وقال الملازم أول ناصر الكعبي إن هذه المحاضرات تسعى إلى ترسيخ ثقافة احترام القانون لدى عناصر الشرطة كافة برتبهم كافة ومستوياتهم الوظيفية، موضحا أن معرفة رجل الشرطة لحقوقه وواجباته أمر في غاية الأهمية لتمكينه من ممارسة عمله بمهنية عالية تجنبه الوقوع في الأخطاء والمخالفات القانونية حيث إن هذه المعرفة تنقله من المرحلة النظرية للقانون إلى مرحلة تطبيقية يمارس فيها رجل الشرطة صلاحياته الإدارية بحدود وضوابط القانون لمكافحة الجريمة ومن ثم ملاحقة مرتكبيها بعد وقوعها مع إدراكه في الوقت ذاته للواجبات والالتزامات القانونية ضمن إطار احترام حقوق الأفراد وحرياتهم بما يحقق المصلحة العامة. ولفت الكعبي إلى أن المسؤولية الواقعة على رجل الشرطة في احترام القانون وتطبيقه بطريقة حضارية توجب عليه بأن يكون قدوة عليا يحتذى بها، مشيراً إلى أن الأثر النفسي الذي يتركه في الآخرين نتيجة تبنيه مبدأ احترام القانون وتطبيقه على كل المستويات يكون مؤثراً و إيجابياً في نفوس الأفراد. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض