• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خلال زيارته معرضاً لطلبة المدارس في مركز الجليلة

الزفين: تعزيز الوعي المروري من الطفولة ضرورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

قال اللواء المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي: إن القيادة حريصة دوماً على إطلاق حملات السلامة المروريّة التي تستهدف مختلف أطياف وشرائح المجتمع، مؤكّداً أن طلبة المدارس فئة مهمة تتوجّه إليها شرطة دبي بالتوجيه والتوعية، ليتمكّن الصغار من نقل الرسالة إلى ذويهم ونصحهم بالالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور حفاظاً على أمنهم وسلامتهم، كما أنهم يمثّلون الجيل القادم الذي تأمل منه شرطة دبي مستقبلاً الالتزام بالقيادة وفقا لقوانين السير المعمول بها.

جاء ذلك خلال زيارة اللواء الزفين للمعرض المروري الذي أقامته الإدارة العامة للمرور في مركز الجليلة لثقافة الطفل بالتعاون مع الإدارة العامة للخدمات الذكيّة بشرطة دبي، وعدد من الجهات الأخرى، بحضور العميد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور، وعدد من الشخصيات.

وأضاف اللواء الزفين أن المعرض المروري الذي يستمر لثلاثة أيام يأتي في إطار حملة «صيف بلا حوادث» التي أطلقتها شرطة دبي على مدى 45 يوماً، بهدف توعية السائقين بضرورة فحص مركباتهم والتأكد من سلامة أدائها على الطرقات، والتقيّد بقواعد السير والمرور، مؤكّدا أن هذه الحملات والمبادرات الرائدة مكّنتهم من إحداث تغيير فعلي وتحسين قدرتهم على إدارة الحوادث المرورية عند وقوعها.

وأوضح اللّواء الزفين أن التوّجه لشريحة الأطفال من سن الأربع سنوات إلى السادسة عشرة لا تقل أهمية عن بقية شرائح المجتمع، فهؤلاء يقعون ضحيّة لتهور السائقين من ذويهم أو أقرابهم، لذلك وجب توعيتهم بأنظمة المرور، والسرعة المحددة، وما تعنيه الإشارات المروريّة، وبذلك يتمكّنون من إيصال الرسالة إلى السائق وتوجيهه بالتقيّد بالقوانين والأنظمة حال مخالفته لأي منها، حفاظاً على حياتهم ومستقبلهم، منوّها إلى أن أطفال اليوم هم سائقو المستقبل على الطّرقات، ومن المهم للغاية تعزيز ثقافة الأمن والسلامة المروريّة فيهم منذ الصغر.

وتضمّن المعرض المروري منصّة لشرطة دبي اشتملت على لوحات توعوية للحملات المرورية التي نفّذتها الإدارة العامة للمرور ومنها حملة «صحراء بلا دماء» و«اعبر بأمان» و«توخّى الحذر خلال حرارة الصيف»، حيث استمع الصّغار إلى آلية عمل الرادارات الثابتة والمتحرّكة، وقوانين السير والعبور الآمن، إلى جانب منحهم الفرصة لاكتساب الثقافة المرورية عن طريق التعلّم بالترفيه من خلال الألعاب الإلكترونية من برنامج خليفة لتمكين الطلاب التي تثقف الصغار بإرشادات المرور وقوانين السير بأسلوب ترفيهي ممتع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض