• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

7 فصائل معارضة تبدأ عملية «رص الصفوف» شرق دمشق

مقتل 70 جندياً من قوات النظام السوري بريف إدلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

عواصم (وكالات) قتل 70جندياً من قوات النظام السوري أمس، في عملية نوعية لتنظيم «جبهة النصرة» في مدينة أريحا بريف إدلب شمال غرب سوريا، كما أعلنت 7 فصائل من المعارضة السورية المسلحة في حي جوبر الدمشقي عن بدء معركة «رص الصفوف»، لتحرير قطاع «طيبة» في الحي. ونقلت وكالة «سوريا مباشر» أمس عن بيان لـ«جبهة النصرة» انتحاريين اثنين من الجبهة تسللا إلى مقرات قوات النظام بمدينة أريحا في ريف إدلب، وفجرا نفسيهما وسط جموع قوات النظام في مدرسة البنات والمستوصف بمدينة أريحا، مما أسفر عن مقتل 70 عنصرا منهم وإصابة آخرين. وعلى ذات الصعيد أعلنت فصائل عاملة في حي جوبر الدمشقي أمس بدء معركة جديدة لها اطلق عليها معركة «رص الصفوف» شرق دمشق شاركت فيها 7 فصائل من فصائل المعارضة المقاتلة في خطوة لشن حملة عسكرية على مواقع حساسة يسيطر عليها جيش النظام. وأفادت مصادر عسكرية أن العملية بدأت مع تقدم مقاتلي الفصائل باتجاه محور طيبة المتاخم لحي القابون من جهة كراج البولمان، الذي يعد نقطة وصل بين أحياء جوبر وحرستا والقابون، فيما أعلن «جيش الإسلام» المشارك في المعركة اقتحام عدد من الأبنية وتدمير دبابة لجيش النظام والسيطرة على رشاش متوسط. وقد أفيد عن سماع أصوات سيارات الإسعاف في محيط الحي، في حين أعلن مقاتلو المعارضة عن مقتل عدد من قوات الأسد و«الشبيحة»، من بينهم قائد عسكري في مليشيا لواء أبو الفضل العباس الموالي للأسد، مما اضطر قوات الأسد إلى استخدام الطيران الحربي، وقد تم الآن تسجيل 6 غارات على الحي حتى اللحظة، حيث تدور الاشتباكات العنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على عدة محاور بالتزامن مع قصف مدفعي كثيف من الدبابات المتواجدة على أطراف الحي. وأعلن «جيش الإسلام» مقتل 15 عنصرا من قوات النظام أثناء محاولتهم اقتحام الغوطة الشرقية من جبهة زبدين بريف دمشق، ونشر صوراً لإلقاء القبض على عناصر من «داعش» في دمشق، وأظهرت الصور مقتل عدد من عناصر التنظيم في العملية، وإلقاء القبض على آخرين، بينما أصيب قائد التنظيم في القابون منذر أبو عمر. من جهة أخرى أسقط تنظيم «داعش» طائرة حربية لقوات النظام قرب مطار كويرس العسكري في ريف حلب الشرقي، الذي يشهد اشتباكات مستمرة بين عناصر التنظيم وقوات النظام.إلى ذلك أعدم تنظيم «داعش» مقاتلين معارضين اثنين بتهمة القتال ضد عناصره في حي الحجر الأسود جنوب دمشق، وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، إن «داعش اعدم رجلين اثنين جنوب دمشق بعد اتهامهما بأنهما من مرتدي الصحوات». وأضاف أن التنظيم خطف المقاتلين من حي القدم وأعدمهما في الحجر الأسود. وفي درعا، قال المرصد إن الاشتباكات المستمرة منذ أمس الأول، أوقعت 37 قتيلا من مسلحي المعارضة و22 من قوات النظام وسط قصف مكثف من طائرات النظام على مواقع بالمدينة. في غضون ذلك أوقفت السلطات التركية بعد تلقيها تنبيها من لندن، أسرة بريطانية كانت تستعد للتوجه سرا إلى سوريا للانضمام إلى صفوف «داعش». وأضاف مسؤول تركي رفض الكشف عن هويته «تلقينا معلومات من الشرطة البريطانية في 19 أبريل مفادها أن بريطانيا وزوجته وأولادهما الأربعة يمكن أن يتوجهوا إلى سوريا للانضمام إلى داعش». وتعقبت الشرطة التركية أثر الأسرة التي دخلت البلاد قادمة من اليونان برا في 16 أبريل، واعتقلتهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا