• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أعلنت إطلاق مشروع خيري بعنوان «رعاية المسنين في المنازل»

«نسائية خيرية الشارقة» تقدم مساعدات بـ 7 ملايين درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

بلغ إجمالي المصروفات والمساعدات التي قدمتها اللجنة النسائية، التابعة لجمعية الشارقة الخيرية، خلال عام 2013، نحو 6 ملايين و918 ألفاً و816 درهماً، حيث شكلت هذه المساعدات نقلة نوعية في تاريخ الجمعية، والتي تستعد للاحتفال باليوبيل الفضي لإنشائها.

وقالت عائشة الحويدي، مسؤول اللجنة النسائية في جمعية الشارقة الخيرية: «إن المساعدات التي قدمتها اللجنة خلال العام المنصرم 2013، تنوعت ما بين مصروفات ومساعدات ومشاريع خارج الدولة، وذلك من باب حرص الجمعية على مد يد العون إلى الدول التي تحتاج إلى مساعدة».

وأضافت: «بلغ عدد الحالات التي تم الصرف لها من المساعدات الشهرية خلال العام المنصرم نحو 2638 حالة، بتكلفة قدرها مليونا درهم و886 ألفاً، و125 درهماً، وأن عدد الحالات تم الصرف لها من خلال المساعدات المقطوعة 1317 حالة بتكلفة 4 ملايين، و32 ألفاً و691 درهماً». وأوضحت مسؤولة اللجنة النسائية في جمعية الشارقة الخيرية أن دور اللجنة لا يقف فقط عند المساعدات والمصروفات، بل نفذت الجمعية من خلال اللجنة النسائية خلال عام 2013 مجموعة من المشاريع الخيرية بلغت 122 مشروعاً في عدد من الدول الآسيوية والإفريقية، شملت هذه المشاريع بناء 30 مسجداً، وحفر 92 بئراً، مشيرة إلى أن عدد الكفالات التي نفذت خارج الدولة في السنة ذاتها بلغ 290 كفالة.

وأضافت أن اللجنة النسائية في جمعية الشارقة الخيرية تضم العديد من الأقسام منها البحث والدراسة، والأيتام، والمشاريع، والمحاسبة، بالإضافة إلى كفالة اليتيم خارج الدولة، مشيرة إلى أن هناك العديد من المشاريع التي تم تنفيذها داخل وخارج الدولة، وهذه المشاريع تتعلق بكفالة الأيتام، وبناء المساجد، وبناء الفصول الدراسية، وحفر الآبار، بالإضافة إلى الحملات التي تنظمها اللجنة النسائية أو المشاركة بها، مثل حملة الإنهاك الحراري في فصل الصيف، ومساعدة العمال على تحمل شدة الحر، وإطعام الصائم، وكسوة العيد، والأضاحي، والاستعدادات لموسم العودة إلى المدارس، وحملة تسيير حاج ومعتمر.

وكشفت مسؤول اللجنة النسائية عن العديد من المشاريع الجديدة التي سترى النور قريباً، ومن هذه المشاريع «مع المتعففين»، والتي تهدف إلى الوصول إلى المتعففين من خلال أهل الثقة، والتعامل معهم من خلال أوراق رسمية، بالإضافة إلى مشروع «أطفالنا سفراء الخير»، حيث يهدف هذا المشروع إلى تعويد الأطفال على فعل الخير في المدارس، بمعاونة أهل الخير ومديري المدارس.

وأضافت عائشة الحويدي: «من المشاريع الجديدة أيضاً مشروع «أبناءنا في رعايتنا»، حيث يستهدف هذا المشروع طلاب المدارس غير القادرين على دفع رسوم المدارس، وتلبية احتياجات الطلاب من ملابس وأدوات مدرسية، حيث يقوم فريق البحث الاجتماعي بإجراء دراسات على الطلاب المتقدمين لطلب المساعدة».

كما كشفت عائشة الحويدي عن مشروع جديد تقوم ضمنه اللجنة النسائية كل شهر باختيار أسرتين، يتم اختيارهما من خلال فريق البحث الاجتماعي، حيث يتم تكريم اليتامى والمعاقين في هذه الأسر، وسيتم هذا التكريم في إطار احتفال مبسط لرسم الفرحة والسعادة على وجوه هؤلاء اليتامى والمعاقين.

وأوضحت أن الجمعية بصدد إطلاق مشروع جديد أيضاً بعنوان «رعاية المسنين في المنازل»، اعتباراً من الأول من مايو الجاري، حيث يهدف هذا المشروع إلى مساعدة المسنين في المنازل، وذلك من خلال تلبية العديد من طلبات المسنين في المنازل، بالتعاون والتنسيق مع دائرة الخدمات الاجتماعية، ممثلة في دار رعاية المسنين بالشارقة.

وناشدت مسؤولة اللجنة النسائية في جمعية الشارقة الخيرية سيدات مجتمع الإمارات المشاركة في الفعاليات التي تنظمها اللجنة، متمنية أن يكون لهن دور أكبر في تلبية احتياجات الجمعية. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض