• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

الجثث ما تزال تحت الأنقاض بعد أشهر على طرد داعش من الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

أ ف ب

في أعلى تلة حطام على ضفة نهر دجلة بوسط المدينة القديمة في غرب الموصل، ينهمك عناصر الجيش والشرطة والدفاع المدني ببزاتهم المرقطة في حركة متواصلة سعيا إلى إخراج الجثث التي لا تزال تحت الأنقاض وتزيد الحرارة المرتفعة من تحللها.

وبكمامات تغطي أنوفهم لتفادي الرائحة القوية، يعمل رجال الدفاع المدني والجيش والشرطة بدون توقف على انتشال الجثث، رغم خطر الألغام والعبوات غير المفككة في المدينة القديمة التي دمرت تماما جراء المعارك لطرد تنظيم داعش الإرهابي.

يقول المقدم ربيع إبراهيم إنه "تم رفع 763 جثة خلال ثلاثة أيام، والعمل مستمر لحين رفع كل الجثث من المنطقة".

ويضيف إبراهيم "يتم تسليم الجثث المتفسخة إلى دائرة صحة نينوى وبلدية الموصل التي تتخذ الإجراءات اللازمة بدفنها".

ويوضح أن جثث المدنيين تسلم إلى ذويهم بعد إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من الهويات، فيما تدفن جثث مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في مقبرة خاصة بمنطقة السحاجي عند أطراف غرب الموصل.

لكن الفرق العاملة تواجه صعوبات يومية خلال عمليات انتشال الجثث. ... المزيد