• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«خليفة الطبية»: 284 متدرباً على الإسعافات الأولية للنوبات القلبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

نظمت مدينة خليفة الطبية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» دورة تدريبية على الإسعافات الأولية للنوبات القلبية، وإنعاش القلب الرئوي، حيث تم تقديم محاضرة وتدريب عملي لمراجعي المستشفى في بهو الاستقبال، بلغ عدد الذين تلقوا التدريب خلال الأربعة أشهر الماضية 284 شخصًا بواقع 6 حصص مدة كل حصة ساعتين، وتم تدريب المشاركين على عملية إنعاش القلب وذلك بالتطبيق العملي، واطلاعهم على أهم الإجراءات اللازمة لحين وصول المساعدة من الإسعاف والجهات المختصة، كما تم توزيع مطبوعات تعريفية حول العلامات والأعراض لأمراض القلب والصدر، وما الذي يمكن عمله لمساعدة الشخص المصاب ومساعدة الشخص لنفسه قبل أن يحصل على المساعدة.

وأكد الدكتور عارف الملا رئيس مركز العلوم القلبية واستشاري ضعف عضلة القلب وزراعة القلب بمدينة خليفة الطبية أن دورة إنعاش القلب الرئوي تأتي تعزيزاً لدور شركة «صحة» بشكل عام ومدينة خليفة الطبية بشكل خاص في نشر التوعية العلاجية والصحية بين أفراد المجتمع بمختلف الشرائح، ورفع كفاءة المتدربين باختلاف فئاتهم العمرية، وتعريفهم بالإجراءات العملية الواجب اتباعها في حال وقوع حوادث، وتعريفهم أيضاً بأهمية الإسعافات الأولية، خصوصاً فيما يتعلق بإنعاش القلب بأن يكون الإسعاف الأولي على مستوى الأسرة والأقارب، وتجنب إسعاف أي مصاب خارج نطاق الأسرة حتى لايقع الشخص تحت طائلة المساءلات القانونية، على سبيل المثال حوادث السير على الطريق.

وأوضح أن الدورة تأتي ضمن الاعتراف الدولي من جميعة الذبحة الصدرية والتي هي جزء من جمعية القلب الأميركية بأن مدينة خليفة الطبية تعتبر مركزاً لعلاج الذبحة الصدرية، وبناءً على طلب الجمعية لهذا العام بأن يتم توعية عامة أفراد المجتمع حول الإسعافات الأولية للقلب وذلك بالتعاون المؤسسي والمجتمعي المشترك بين إسعاف أبوظبي والجامعات والجهات والدوائر الحكومية والخاصة.

وقال إن أبرز الأعراض الشائعة أو النموذجية لأمراض القلب والصدر تتضمن ألماً في منتصف الصدر يمكن أن يمتد الألم إلى الذراعين أو الرقبة أو الفك، الإحساس بالتعرق والإحساس بضيق التنفس بالإضافة إلى ألم في الصدر.

كما أن هناك أعراضاً أخرى يمكن لبعض الأشخاص أن يشعروا بها ويتم تجاهلها مثل الإحساس بثقل ما على الصدر أو ألم متواصل خفيف، عدم ارتياح بشكل عام في الصدر، وألم بالصدر شبيه بعسر في الهضم والإحساس بنوبة شبيهة بالإصابة بدوار أو دوخة. وعلى الشخص الذي يشعر بهذه الأعراض أن يطلب المساعدة والاتصال بالإسعاف والبقاء في وضعية مريحة لحين تلقي المساعدة اللازمة.

وأشار إلى أن طبيب الممارسة العامة يمكنه أن يعلم إن كان لدى الشخص ذبحة صدرية من الأعراض، ويقوم الطبيب بفحص القلب بالسماعة الطبية للتأكد من معدل ضرباته وتوازنها، ومن ثم تقييم حالة المريض العامة، كما يقوم بإجراء تخطيط القلب الكهربائي، ويجري فحوصات ضرورية لتقييم عوامل الخطورة التي من شأنها أن تسبب مرض القلب مثل فحص السكري، وفحص الكولستيرول في الدم، ويطلب معايرة أنزيمات القلب في الدم، وبعد هذه الفحوصات الأولية يُمكن تحويل المريض لإجراء فحوصات نوعية للقلب اعتماداً على حالته. تتضمن تخطيط القلب الكهربائي مع الجهد، تصوير للقلب بالأمواج فوق الصوتية مع الجهد، التصوير بالنظائر المشعة وتصوير شرايين القلب أو القسطرة القلبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض