• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فابريجاس.. مرفوض في «البلوز»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 أغسطس 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

بعد أن كان صيته ملء السمع والبصر مع ناديه السابق برشلونة، وبعد أن شهد أيام مجد وتألق في موسمه الأول مع تشيلسي موسم 14/‏ 2015 مع المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، أصبح النجم الإسباني «سيسك فابريجاس» لاعباً غير مرغوب فيه مع «البلوز» في ظل وجود الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني الجديد للفريق.

أخرج كونتي اللاعب من حساباته في التشكيلة الأساسية، ما جعل إدارة النادي تسعى للبحث عن نادٍ آخر يلعب له. وذكرت صحيفة «ديلي ستار» أن إدارة النادي اللندني عرضت اسم فابريجاس على 4 فرق أوروبية كبيرة هي ريال مدريد ويوفنتوس وباريس سان جيرمان، وأيضاً ناديه القديم برشلونة، ولكن الرد جاء من هذه الأندية الأربعة بالرفض وعدم قبول هذا العرض. وأضافت الصحيفة أن فابريجاس لم يعد مدرجاً ضمن الخطط الطويلة المدى للمدير الفني الجديد كونتي، ولهذا فإنه من المحتمل أن يترك الفريق خلال الميركاتو الصيفي الحالي الذي ينتهي في 31 أغسطس الجاري.

كانت شبكة «سكاي نيوز» ذكرت أن اللاعب نفسه لا يخطط لمغادرة تشيلسي هذا الموسم ويتمنى البقاء فيه لكي يثبت للمدير الفني الجديد أنه جدير بدخول التشكيلة الأساسية للفريق، وكان كونتي قد صرح لبرنامج «مانداي نايت فوتبول» (Monday Night football) بأن فابريجاس ربما يستمر مع الفريق هذا الموسم وأضاف أنه لا يزال لاعباً في الفريق على أي حال لحين إشعار آخر.

وعلق قائلاً: أنا سعيد به وبموقفه العاقل وبتصرفاته المسؤولة وينبغي أن يعرف أنه في فريق كبير مثل تشيلسي من الممكن اتخاذ قرار قبل المباراة باختيار 11 لاعباً يبدؤون اللقاء واستبعاد آخرين، وهذا قد يحدث لفابريجاس وأيضاً من الممكن أن يحدث لأي لاعب آخر في الفريق.

جدير بالذكر أن فابريجاس 29 سنة، كان قد انتقل إلى صفوف تشيلسي عام 2014 قادماً من برشلونة مقابل 30 مليون جنيه استرليني، وتألق في موسمه الأول وأسهم في فوز الفريق ببطولة البريميرليج وكأس الرابطة الإنجليزية، ولكن مستواه تراجع في الموسم الثاني، وبلغ مجموع مبارياته مع البلوز في الموسمين 94 مباراة في مختلف البطولات، وسجل خلالها 11 هدفاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا