• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يوم رياضي لمدرسة الجميرا بالتعاون مع برنامج اللياقية البدنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

أقامت مدرسة الجميرا النموذجية، بالتعاون مع برنامج الشيخ محمد بن راشد للرياضة واللياقة البدنية في شرطة دبي، يوماً رياضياً في إطار الوعي والثقافة الرياضية التي يقوم بها البرنامج في مدارس دبي، وشمل اليوم الرياضي أنشطة ومسابقات رياضية، بجانب توعية صحية حول الغذاء السليم واللياقة البدنية، حيث تم تعريف المشاركات من طالبات المدرسة بأهمية الرياضة في إطار الصحة البدنية والتحصين من أمراض العصر، وأهمية صقل المواهب الرياضية في إطار تنمية الموهبة وصناعة البطل الأولمبي، كما شمل اليوم الرياضي فقرات فنية ووطنيه وأخرى ترفيهية، نالت إعجاب الحضور.

وأشاد صالح محمد حسن، عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، بمستوى الطالبات في المراحل التأسيسية بالمدرسة، داعياً إلى الاهتمام بهم وتنمية المواهب الرياضية بغية الوصول إلى نماذج رياضية من بنات الدولة تكون إضافة في تحقيق الإنجازات مستقبلاً، مؤكداً تطور الوعي الرياضي بين الجيل في الوسط المدرسي، متمنياً أن تحقق النشاطات الرياضية أهدافها.

من ناحيتها، أشادت وكيلة المدرسة أمال المناعي بنجاح اليوم الرياضي، وما يهدف إليه من أسس رياضية قيمة تسعى من خلالها إدارة المدرسة لغرس المفاهيم الرياضية والصحية السليمة في نفوس الأبناء، شاكرة برنامج الشيخ محمد بن راشد للرياضة واللياقة البدنية في شرطة دبي ودوره في إنجاح الحدث، ومشاركته الفاعلة في تحقيق ثقافة رياضية صحية تعم المجتمع المدرسي وبرامجه العديدة التي تطرح سنوياً، بمشاركة طالبات مدرسة الجميرا النموذجية، كما توجهت بالشكر لصالح محمد حسن عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى.

وقالت فاطمة بو حجير، رئيسة قسم الوعي الرياضي في إدارة الشؤون الرياضية بشرطة دبي: «إن برنامج الشيخ محمد بن راشد للرياضة يهدف إلى تفعيل النشاط الرياضي الصحي بمدارس دبي، وذلك بتوجيهات اللواء خبير خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، وبمتابعة اللواء محمد سعيد المري مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع، موضحة أهمية التعاون من أجل جيل رياضي يعي أهمية الرياضة واللياقة البدنية».

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا