• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غيبه الموت عن عمر يناهز «76 عاماً»

رحيل «الخال» عبدالرحمن الأبنودي.. قصيدة مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

غيب الموت ظهر أمس «الثلاثاء» الشاعر عبدالرحمن الأبنودي عن عمر يناهز (76 عاماً)، بعد صراع طويل مع المرض، علماً بأنه كان خرج من المستشفى قبل نحو أسبوع، وذهب للإقامة في منزله في قرية الضبعية بمدينة الإسماعيلية، التي سيتم تشييع جنازته منها اليوم «الأربعاء»، ثم عاد قبل يومين إلى المركز الطبي العالمي في طريق مصر الإسماعيلية بعد تدهور حالته الصحية.

صدمة عشاقه

رغم ظروفه الصحية الصعبة في السنوات الأخيرة، فإن خبر وفاته جاء صادماً لعشاقه وجمهوره، والعديد من العاملين في الوسط الفني من شعراء وموسيقيين ومخرجين ومؤلفين، وهو ما وضح جلياً في تعليقاتهم على خبر وفاته على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نعاه المؤلف عبد الرحيم كمال بقوله: رحيل أهم شاعر عامية في مصر، رحم الله الأبنودي الشاعر العظيم، ونعاه المؤلف والسيناريست ناصر عبدالرحمن بقوله: رحم الله الشاعر الجنوبي، فصيح المعاني، جامع السيرة الهلالية المصري الأسمر العلم اللامع الأبنودي.. أما المطربة نادية مصطفى فكتبت: أبكيت القلب يا خال، ادعوا له بالجنة بقدر ما أسعدنا.. وكتب المخرج عاطف شكري: برحيل الأبنودي، الإبداع يتضاءل في مصر.. ونعاه الشاعر عبد العزيز جويدة قائلاً : الأبنودي مشروع جاء بموهبة حقيقية من رب السماء، كان عاشقاً للأرض والوطن، وصارت جميع مفرداته عناقيد من العنب البري تعرش على هذا الجسد الصعيدي النحيل، كان روحاً مرحة وساخرة وساحرة في عشق الحياة، كتب لغالبية المطربين أغنياته، وصارت مفرداته تجري على ألسنة الناس جميعاً، وهو صاحب الأغاني الوطنية المذهلة وصاحب الفضل في جمع التراث.. ونعاه الكاتب محمد عبدالله قائلا: مات الكلام يا خال، بعد اللي عاش رحال، مين اللي راح يغزل لنا، من توب جراحنا أمال.. أما المؤلف فتحي الجندي فكتب: «عدا النهار يا خال، وليلنا اللي جاي طويل، اخرس بلا موال، عتمة بلا قناديل، آدي آخرة الترحال، يا جملنا يا جمال، في حياتنا ياما رجال، لكن اللي زيك قليل.. وداعاً يا أبنودي».

أثرى الساحة الغنائية

كان الأبنودي قد ولد عام 1939 في قرية أبنود بمحافظة قنا في صعيد مصر، لأب كان يعمل مأذوناً شرعياً، وهو الشيخ محمود الأبنودي، وانتقل إلى مدينة قنا وتحديداً في شارع بني على حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا