• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بدء فرض عمولات التداول الشهر المقبل

4 مؤسسات تطلب القيام بدور صانع السوق في «أبوظبي للأوراق المالية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 أبريل 2015

حاتم فاروق

حاتم فاروق (أبوظبي)

تقدمت 4 مؤسسات مالية وبنوك بطلبات إلى هيئة الأوراق المالية والسلع لأخذ الموافقة على القيام بدور صانع السوق، بحسب عبدالله سالم النعيمي رئيس إدارة العمليات والرقابة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وأكد أن وجود أكثر من صانع سوق أمر مطلوب لما له من أثر كبير في حفظ توازن الأسواق وحمايتها من التذبذبات الحادة.

وتابع أن سوق أبوظبي للأوراق المالية سيبدأ فرض عمولات التداول علي المؤسسات المالية العاملة في نظام صانع السوق اعتباراً من أول مايو المقبل بعدما منح تلك المؤسسات ثلاثة أشهر تقوم بالتداولات من دون عمولات تشجيعاً لهم في تنفيذ نظام صانع السوق.

وأكد النعيمي أن قيمة التداولات التي أجراها صانع السوق ممثلاً في بنك أبوظبي الوطني بلغ 349 مليون درهم تمثل 2% تقريباً من إجمالي قيمة تداولات السوق خلال شهرين منذ بداية عمله فبراير الماضي وحتى نهاية مارس الماضي، محتلا بذلك المرتبة الـ 12 من الأكثر تداولاً بين 49 شركة وساطة تعمل بالسوق.

وقال النعيمي، إن بدء عمل صانع السوق مثل صمام أمان خلال الفترة الماضية، وساعد في عدم الانحدار السعري للأسهم، وخلق سيولة على الشركات التي يتعامل فيها.

واستعرض النعيمي خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر السوق بأبوظبي، منظومة صانع السوق، وكيفية عملها والتطورات التي جدت على أداء أول صانع سوق منذ تدشينه وحتى الآن، مؤكداً أن عدد الأسهم التي تعامل عليها صانع السوق بيعاً وشراء بلغت خلال فترة الشهرين 97,5 مليون سهم تشكل نسبة 1٫35% من حجم التداولات بسوق أبوظبي للأوراق المالية فيما بلغ عدد الصفقات التي أبرمها صانع السوق 3352 صفقة تشكل 2٫34% من إجمالي عدد الصفقات بالسوق.

وأضاف النعيمي أن أداء صانع السوق خلال فترة الشهرين لم يكن له تأثير كبير على حركة أسعار الأسهم التي يتعامل عليها وهي شركة الدار بنك أبوظبي التجاري وشركة الواحة كابيتال وبنك الخليج الأول، موضحاً أن تأثير أو تحكم صانع السوق بسعر هذه الأسهم تراوح ما بين 5 إلى 10% فقط فيما شكل بقية المتعاملين بالسوق النسبة الأكبر في تحديد السعر.

وأشار إلى أن أهم مزايا تطبيق نظام صانع السوق أنه يعزز السيولة ويخفض تكاليف المعاملات ويقلل من تقلبات الأسواق ويحسن حجم التداول اليومي للأوراق المالية، موضحاً أن إدارة السوق قررت إعفاء صانع السوق من أية رسوم أو عمولات في أول 3 أشهر لمنحه فرصة لفهم السوق واختبار الأنظمة التي يجري التداول بها.

وقال إن الإعفاء من العمولة خلال أول 3 أشهر مرهون باستيفاء صانع السوق للالتزامات المفروضة عليه لممارسة عمله، وهي التسعير بمعنى إيجاد حد أدنى للعرض أو الطلب وحجم الأوامر بجانب الفرق أي حد أقصى للفرق بين أسعار العرض والطلب ثم الوقت، وهو إطار زمني محدد لتحديث أوامر البيع والشراء، وكذلك حد أدنى لفترة حضور صانع السوق بما لا يقل عن 80% من وقت التداول وأخيراً الموقع أي تخصيص حد أدنى في المنتصف لموقع ومكان أوامر صانع السوق بالنسبة لسجل الأوامر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا