• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي

نهيان بن مبارك: زايد جعل التنوع الثقافي والإنساني في الإمارات مصدر قوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

أبوظبي(وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أن مؤسس الدولة وباني نهضتها الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» جعل من التنوع الثقافي والفكري والحضاري والإنساني في الإمارات مصدر قوة وإنتاج وابتكار وإبداع قائم على استدامة قيم التسامح والاحترام والتعايش والوئام.

وقال معاليه، إن التنوع في الوقت ذاته هو محرك أساسي في مسيرة الازدهار والتنمية الشاملة في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والثقافية وغيرها.

جاء ذلك في تصريح لمعاليه بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل التنمية والحوار الذي يصادف 21 مايو من كل عام.

وأضاف معاليه أن دولة الإمارات، قيادة، وحكومة، وشعباً، تستلهم فكر الشيخ زايد بن سلطان «طيب الله ثراه» في اتخاذ التنوع أداة مهمة ووسيلة فاعلة لحياة فكرية وعاطفية ومعنوية وحضارية أكثر اكتمالاً وأكبر انسجاماً وتناغماً بين مكونات وشرائح أفراد المجتمع بغض النظر عن الأصل أو الجنس أو اللون أو العرق أو الدين أو العقيدة أو المذهب أو الطائفة أو الملة أو المركز الاجتماعي، وهو ما رسخته الإمارات بالأفعال قبل الأقوال حتى غدت بيئة حاضنة لمختلف الجنسيات والأديان والثقافات في ظل التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك، إن توجه دولة الإمارات هو ترسيخ التسامح محلياً وإقليمياً ودولياً، وهو من ثوابت سياسات الدولة وإرثها في إرساء علاقتها مع جميع الحضارات والثقافات والأديان من حولها، فالتسامح هو الوئام في سياق الاختلاف وهو احترام التعددية والقبول بالتنوع فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً، كما أن إعلاء قيم التسامح والتنوع يسهم إيجاباً في تحقيق الخير والنماء وسعادة البشرية جمعاء على اختلاف أصولهم وجنسياتهم وأعراقهم ومعتقداتهم وثقافاتهم.

وأشار معالي وزير التسامح إلى الدور الرائد عالمياً لدولة الإمارات في حماية التنوع الثقافي وإثراء قنوات الحوار بين الثقافات والتأكيد دوماً على مبادئ التفاهم والتعاون والتعاضد والتضامن بين حضارات وشعوب العالم، وأن التسامح واحترام التنوع يشجعان على استدامة التواصل وتحقيق السلام والتماسك الاجتماعي والاستقرار والتنمية والازدهار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا