• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العين يهدر فوز «حبل الوريد» في «ديربي الأطوار المتقلبة» أمام «الفورمولا»

أحلام «الزعيم» صعبة لاقتحام «مربع الخليج العربي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

صلاح سليمان (العين)

أضاع العين من بين يديه فوزاً كان أقرب إليه من «حبل الوريد»، عندما سمح لضيفه الجزيرة، بالعودة إلى أجواء مباراة أمس الأول، وزيارة «الشباك البنفسجية» مرتين في الشوط الثاني عن طريق كايسيدو وعلي مبخوت، أدرك بهما التعادل، بعد أن كان متأخراً بهدفي الغاني أسامواه جيان في الشوط الأولى، ليعود «الفورمولا» إلى العاصمة أبوظبي بنقطة «ثمينة»، بعد مباراة «متقلبة الأطوار»، شهدها ستاد هزاع بن زايد مساء أمس الأول، في الجولة قبل الأخيرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وبهذا التعادل، يبتعد «الزعيم» عن «مربع الكبار»، بعد أن أصبحت فرصته صعبة، في ظل الحظوظ الأفضل والمتاحة للوحدة والشباب والجزيرة والنصر.

من جهة أخرى، أكد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين أن لاعبيه قدموا مستوى فنياً طيباً أمام ضيفهم الجزيرة، وكان مردودهم رائعاً في الشوط الأول من المباراة، مما يجعله يشعر بالسعادة، لافتاً إلى أنهم واجهوا مشاكل طفيفة في هذا الشوط، إلا أنها تفاقمت، وزادت في الحصة الثانية، لأن التشكيلة الأساسية، ضمت ستة لاعبين لم يشاركوا مع الفريق منذ فترة طويلة في مبارياته الرسمية، بسبب ظروف متباينة، مما جعلهم يفقدون السيطرة على منطقة المناورات، بعد أن انخفضت طاقتهم، وبالتالي معدل لياقتهم البدنية، وقل مجهودهم ليتسبب ذلك، في وجود خلل في منطقة المناورة، ولكن وجود الثنائي سلطان الغافري وأحمد الشامسي في وسط الملعب غطى كثيراً على الكثير من الأخطاء.

وأضاف: «كان هدفنا الأساسي من لقاء الجزيرة أن نحقق الفوز، وأن نحصد كامل النقاط، لنحافظ على فرصتنا في المنافسة على المراكز الأولى في دوري الخليج العربي، ويمنحنا دافعاً قوياً ويرفع من معنويات اللاعبين، خاصة أننا سنواجه الفريق نفسه بعد أربعة أيام في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، ونظراً للفترة الزمنية القصيرة التي تفصل بين المواجهتين، كان لابد من الاحتفاظ بعدد من اللاعبين الأساسيين لينالوا قسطاً كافياً الراحة قبل أن يحين موعد اللقاء المقبل».

وعبر زلاتكو عن بالغ سعادته بمشاركة عدد من اللاعبين الشباب في لقاء الجزيرة، والذين استطاعوا أن يكملوا المباراة، مما يدفعه لمنحهم فرصة المشاركة لأنهم يمثلون مستقبل النادي.

وعن أهم الأسباب التي أدت إلى انخفاض مستوى أداء الفريق في الشوط الثاني أجاب قائلاً: «واجهنا في الشوط الثاني مشكلة في الدفاع، وارتكب اللاعبون جملة من الأخطاء، خاصة في الجانب الأيسر من الملعب، ولا نلوم سعيد المنهالي، لأنه لاعب صغير السن، ويفتقر إلى الخبرة الكافية، علاوة على أنه لم يجد المساندة المطلوبة، كما أن بعض اللاعبين مالوا للعب الشخصي، أكثر من حرصهم على اللعب الجماعي الذي يفيد الفريق، وعلى كل حال طوينا صفحة هذه المباراة، ونبدأ التفكير فوراً في المواجهة الآسيوية المقبلة التي نلتقي فيها أيضاً الجزيرة على ملعبه في السادس من مايو الجاري». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا