• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إشبيلية يخطف بطاقة الصعود من «الخفافيش» ويضرب موعداً مع بنفيكا

«النسور» تحلق أمام «السيدة العجوز» إلى نهائي الدوري الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

تأهل بنفيكا البرتغالي وإشبيلية الإسباني إلى المباراة النهائية من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) لكرة القدم، بعد تعادل الأول مع مضيفه يوفنتوس صفر-صفر، وخسارة الثاني أمام مضيفه ومواطنه فالنسيا 1-3 أمس الأول في إياب نصف النهائي. وأحيا بنفيكا حلمه لنيل لقب أوروبي للمرة الأولى منذ 52 عاما، بعدما تعادل من دون أهداف مع يوفنتوس، ليتفوق الفريق المتوج مؤخراً بطلاً للدوري البرتغالي 2-1 في مجموع المباراتين. وسيعود بنفيكا إلى تورينو في 14 مايو ليخوض النهائي في مواجهة إشبيلية الذي انتصر في موقعة إسبانية خالصة على فالنسيا رغم هزيمته 3-1 في مباراة الإياب، لكن فوزه في ملعبه 2-صفر الأسبوع الماضي منحه مقعداً في النهائي.

وكان بنفيكا فاز ذهابا 2-1 الأسبوع الماضي في لشبونة، فيما تغلب إشبيلية على فالنسيا 2-صفر وتأهل بالتالي لتسجيله خارج أرضه. وسجل الكاميروني ستيفان مبيا (90+5) هدف إشبيلية، والجزائري سفيان فاجولي (14) والحارس بيتو (26 خطأ في مرماه) والفرنسي جيريميو ماتيو (69) أهداف فالنسيا في مباراة أمس الأول.

في المباراة الأولى على ملعب يوفنتوس، الذي ستقام عليه أيضا المباراة النهائية في 14 مايو، اقتلع بنفيكا بطاقة التأهل بعشرة أفراد بعد أن اللقاء بشكل متوازن لامتصاص فورة مضيفه الساعي إلى قلب نتيجة الذهاب، وتسجيل هدف يكفيه لخوض المباراة النهائية. ونجح بنفيكا في مسعاه حتى منتصف الشوط الأول قبل أن تميل الكفة لأصحاب الأرض الذين بدأوا بإضاعة الفرص المتتالية أولها مع التشيلي أرتورو فيدال فوق المرمى، وأخرى للأرجنتيني كارلوس تيفيز، قبل أن تبدأ التسديدات الجدية والمباشرة مع السويسري ستيفان ليشتشتاينر (26)، وفيدال مجدداً (32).

واجتهد أندريا بيرلو بدوره وسدد كرة قوية سيطر عليها الحارس السلوفيني يان أوبلاك (41)، وجرب ليوناردو بونوتشي حظه بجانب القائم (43) قبل أن تفوت الفرصة الأبرز من كرة رفعها تيفيز من الجهة اليسرى على رأس فيدال الذي كبسها بالأرض، وتدخل المدافع البرازيلي لويزاو وأبعد خطرها من على باب المرمى منقذاً فريقه من هدف أول (46). في المقابل، لم يقدم بنفيكا الكثير في الشوط الأول، واعتمد تكتيكا يخرجه بتعادل سلبي يكفيه لحجز بطاقة التأهل.

وفي الشوط الثاني، تغير أسلوب بنفيكا ومال للهجوم بشكل اوضح، وهدد مرمى جانلويجي بوفون عبر الإسباني رودريجو مورينيو ماشادو الذي تابع كرة مرتدة من المدافع جورجو كيليني علت قليلا عن الصندوق (50)، وتدخل بوفون لقطع كرة خطرة من أمام رودريجو نفسه (55).

وأبعد دفاع يوفنتوس كرة خطرة أخرى في اللحظة المناسبة (59)، وكاد بيرلو يعلن تقدم يوفنتوس من ركلة حرة تألق أوبلاك في التصدي لها (61)، وخسر بنفيكا جهود لاعب وسطه الأرجنتيني أنزو بيريز لنيله الإنذار الثاني (67). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا