• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد ضرورة تضافر الجهود لحفظ التراث الشفاهي

عبدالعزيز المسلم: الحاجة إلى الحكاية الشعبية أصبحت ملحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مايو 2014

محمد وردي (الشارقة)

منذ ثلاثين عاماً ونيفاً، يواصل الباحث عبد العزيز المسلم مدير إدارة التراث والشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، سعيه لجمع الموروث الشفاهي الإماراتي، من الحكايات والأساطير والأغاني الشعبية، حيث كانت البداية وهو طالب في المرحلة الثانوية، حينما كُلّْف بجمع سير وقصائد الشعراء، الذين كرمهم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، منهم الشاعر راشد بن طناف والشاعر ربيع بن ياقوت والشاعر علي بن رحمة الشامسي والشاعر علي بن مكتوم. عقب ذلك تابع دورة تدريبية في الدوحة بمركز التراث الشعبي، لإعداد باحثين في التراث الخليجي، ومن ثم كلف بمهمة «ضابط نقطة الاتصال الفنية بين الإمارات ومركز التراث الشعبي لدول الخليج العربية في الفترة من 1986 حتى 1991»، حيث عاد إلى دائرة التراث في الشارقة. ومنذ ذلك الحين لم يتوقف المسلم عن بذل كل جهد ممكن لجمع إرث الأجداد.

الحكاية حاضنة ثقافية

يقول عبد العزيز المسلم في حديث خاص لـ «الاتحاد» حول أهمية الحكاية الشعبية، في زمن ثقافة «الإنترنت»، إن الحاجة إلى الحكاية الشعبية أصبحت ملحة الآن أكثر من أي وقت مضى، وخاصة في هذا الزمن. ويضيف «وذلك لأن الحكاية الشعبية هي حاضنة للمنظومة القيمية والأخلاقية على مستوى العادات والتقاليد، وفي الوقت عينه هي حاضنة للرموز والدلالات الثقافية بالمعنى المعرفي الواسع». مؤكداً أنه يحاول من خلال جمع وتوثيق الحكايات، توجيه رسائل تحمل هذه الدلالات إلى المجتمع بمختلف شرائحه الرسمية والأهلية، من النخب إلى الناس العاديين.

ويتابع «إن المنظومة القيمية التي تعد من ثوابت الهُوية الثقافية للمجتمع الإماراتي والخليجي عموماً، باتت في المرحلة الراهنة مهددة بالتغريب والتغييب، في ظل الفيضان الحداثي الزاحف بقوة على مجتمعاتنا بالمعنى المادي، الذي يفتقر إلى البعد الأخلاقي الإنساني. فمثلاً باتت الهُوية الوطنية بمثابة شكل من دون مضمون، بمعنى أن الرمز الشكلي طغى على المضمون القيمي والثقافي، أي أن الجيل الإماراتي الراهن، ترى بعضهم يرتدون الزي التقليدي، ولكنهم لا يعرفون من هُويتهم سوى ذاك الزي. أما بقية سلوكهم وتصرفاتهم مع الموسيقى والغناء والمأكل والمشرب فلا علاقة لها بهُويتهم، حتى لغتهم تكاد تضيع، وسط هجين من الرطانة تأتيك من كل جهات الأرض. فأي وطن هذا الذي يُبنى على العمارات الأسمنتية وكل ماهو مستورد، ولا يعبر عن روح المكان والإنسان بخصوصيته الأخلاقية والدينية بالمعنى الثقافي والإنساني الواسع».

وأضاف المسلم رداً على سؤال، عما إذا كان الذي يقوم به يفي بالغرض أم لا؟ قال: «بالتأكيد لا يكفي. لأن ما أقوم به ربما هو أقرب إلى حجر يُلقى ببركة، لعله يحرك المياه الراكدة، ويلفت انتباه الجميع لأهمية هذا الأمر، رغم أنني يراودني إحساس بأنه يترك تأثيره على البعض، وقد يغير من نظرتهم الدونية للتراث الشفاهي، كما تغير مفهومي ونظرتي الشخصية لكنوزنا المعنوية الغنية من إرث الأجداد، حالما اقتربت منه وأنا في المرحلة الثانوية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا