• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

«المعاشات»: تطبيق نظام إدارة علاقات العملاء في مراكز الهيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية تطبيق نظام إدارة علاقات العملاء في مراكز خدماتها بهدف توفير جميع البيانات الخاصة بمتعامليها بما يمكنها من التفاعل مع طلباتهم واستفساراتهم بشكل أكثر دقة وسرعة.

ويمكن النظام الموظفين في مراكز الاتصال وسعادة المتعاملين من الوصول إلى جميع بيانات المتعامل بمجرد تلقي الطلب أو الاتصال بحيث يتيح لهم الاطلاع على كل بياناته وتتبع مسار أي معاملة له داخل الهيئة وإفادته عن أي تحديث يتعلق بها مع تقديم الدعم اللازم الأمر الذي يعزز علاقات الهيئة مع شركائها من الفئات المستهدفة ويحقق طموحاتها في خدمتهم بشكل أفضل. وقال محمد صقر الحمادي مدير إدارة سعادة المتعاملين في الهيئة إن جهود الهيئة في هذا الإطار تأتي ضمن خططها لأتمتة جميع العمليات التشغيلية المرتبطة بإدارة سعادة المتعاملين بهدف تحسين كفاءتها، حيث يساعد النظام على الوصول لمعلومات المتعاملين بشكل أسهل وأتمتة المهام المتكررة وإشراك المتعاملين في تحديث وإدارة بياناتهم ونشر المعلومات التأمينية وتحسين مستوى التفاعلية.

وأضاف أن النظام يمكن موظفي مراكز خدمة العملاء في الهيئة من المعالجة الدقيقة والسريعة لطلبات المتعامل حيث يحتفظ النظام بكل البيانات إلى أن يقوم بإجراء أي معاملة مرة أخرى يستجيب لها النظام بشكل فوري بناء على ما تم تخزينه سابقا، كما يساعد على أرشفة كل بيانات العملاء بحيث يستطيع أي موظف من أي مركز خدمة متعاملين تابع للهيئة تقديم نفس الخدمة للمتعامل وبالطريقة ذاتها دون أي تأخير.

وأوضح أن النظام يوفر قاعدة بيانات دقيقة لكل المتعاملين مع الهيئة ما يساعدها على تحليلها وإصدار تقارير دورية مصنفة حسب اعتبارات ومؤشرات عديدة ومختلفة وصولا لتطوير وتحسين عملياتها التشغيلية وتلبية قدرتها على دمج وتبادل هذه المعلومات مع شركائها المحليين.

ولفت الحمادي إلى أن تطبيق هذه الأنظمة يساعد في معرفة المتغيرات التي قد تدفع الهيئة إلى إحداث أي تغييرات في هيكلها الإداري أو أساليب نشر البيانات أو تعديل سياسات العمل الداخلية أو تحديث وتغيير قواعد بياناتها وتحسين جودة تكنولوجيا المعلومات بحيث تتناسب مهامها مع أهداف الهيئة لخدمة متعامليها بالوسائل والأنظمة الفعالة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا