• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

رئيس وزراء ماليزيا السابق يطلب الحماية بعد ملاحقته باتهامات فساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

كوالالمبور (رويترز)

قال متحدث باسم نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا السابق أمس إن نجيب يخشى على سلامته وطلب الحماية السياسية بعد يوم من تقديمه شكوى بسبب قيام الشرطة بتفتيش أملاكه بحثا عن أدلة على الفساد. وصدر قرار بمنع نجيب، الذي حكم ماليزيا لنحو عشر سنوات، وزوجته من السفر بعد هزيمة تحالفه الحاكم المفاجئة في الانتخابات التي أجريت يوم التاسع من مايو.

وتسعى الحكومة الجديدة التي يتزعمها مهاتير محمد، معلم نجيب الذي تحول إلى منافسه، وراء تفسير لاختفاء مليارات الدولارات من صندوق التنمية الحكومي (1إم.دي.بي) الذي أسسه نجيب. وينفي نجيب باستمرار كل المزاعم المتعلقة بارتكابه مخالفات لكن ما يشاع عن إنفاق زوجته ببذخ لم يسهم في تحسين صورته في أذهان الناس.

وغادر الزوجان كوالالمبور في وقت سابق أمس بعض الوقت في منزل نجيب بولاية باهانج مسقط رأسه بعد أن تكبدا حرجا شديدا من تفتيش الشرطة منازلهما وممتلكاتهما في العاصمة خلال الأيام القليلة الماضية.