• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

بيونج يانج تطلب إعادة نادلات بعد «فرارهن» إلى كوريا الجنوبية في 2016

محادثات بين واشنطن وسيؤول لضمان قمة ترامب وكيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مايو 2018

سيؤول (وكالات)

وعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن خلال اتصال هاتفي أمس بالعمل على إنجاح القمة المقبلة بين واشنطن وبيونج يانج، في أعقاب التهديدات الكورية الشمالية بإلغاء هذا اللقاء. وبعد أشهر من التقارب والانفراج الدبلوماسي، قامت بيونج يانج أمس بعودة لافتة الى خطابها التقليدي، من خلال الحديث عن إمكانية التشكيك في عقد القمة المنتظرة جداً في منتصف يونيو المقبل.

فقد اتهم مساعد وزير خارجية كوريا الشمالية كيم كيي جوان الولايات المتحدة بإرغام بيونج يانج على «التخلي النووي من جانب واحد». وألغت كوريا الشمالية من جهة أخرى مناقشات رفيعة المستوى مع سيؤول للاحتجاج على مناورات بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وخلال محادثة هاتفية أمس، تبادل ترامب ومون وجهات النظر حول «آخر التصرفات الكورية الشمالية»، كما أعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان.

وقد اتفق الرئيسان على «العمل بشكل وثيق» على إنجاح القمة التاريخية في 12 يونيو في سنغافورة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون. وسيستقبل ترامب مون غدا الثلاثاء في واشنطن.

والانفراج السائد منذ بداية يناير في شبه الجزيرة، يلي سنوات من التوتر حول البرامج النووية والبالستية لبيونج يانج. وبلغت هذه التهدئة حتى الآن ذروتها في القمة بين مون وكيم أواخر أبريل في المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة. ... المزيد